"أفريقيا ملونة".. أعمال تشكيلية حول مكانة اللون

متحف الملتقى في مدينة ليون الفرنسية يحتضن معرضا يتناول الفن الأفريقي الذي يتسم بتشبعه بالألوان التي أصبحت مع مرور الزمن عنصرا أساسيا في التعبير الفني.
الأربعاء 2020/10/21
تعبيرات فنية غنية بثرائها الثقافي

باريس- الفن الأفريقي ليس جديدا بل يمتد إلى أولى مراحل الوعي وإلى فجر التاريخ حيث كان الإنسان يعبر عن هواجسه ونفسه من خلال الرسم، ولم تتوقف الفنون الأفريقية عند سماتها البدئية تلك، فقد تجاوزتها لتصبح تعبيرات فنية غنية بثرائها الثقافي.

ولا أدل على أهمية التشكيل الأفريقي من تأثيره في الرسام العالمي بابلو بيكاسو، الذي استلهم من رسومات أفريقيا لتطوير المدرسة التكعيبية أهم مدارس الفن الحديث.

باريس

وفي إطار الاهتمام بالفن الأفريقي يحتضن “متحف الملتقى” في مدينة ليون الفرنسية معرضا بعنوان “أفريقيا ملونة” والذي افتتح مؤخرا ويتواصل إلى أغسطس 2021.

ويتسم الفن الأفريقي، سواء كان التقليدي منه أو المعاصر، بتشبعه بالألوان، إذ أصبح اللون، مع مرور الزمن، عنصرا أساسيا في التعبير الفني.

وتؤكد مديرة مشروع المعرض مينيغ لاباكير وجود استخدام قديم جدا للّؤلؤ في صناعات محلية وتوريده في البداية من مصر ثم من الهند قبل أن تظهر التجارة مع أوروبا.

وتضيف أن الزينة كانت تمثل تعبيرا عن الوضع الاجتماعي للشباب والنساء المقبلات على الزواج.

ويتضمن المعرض أقنعة وتماثيل مصبوغة بألوان قوية مع قماش متعدد الألوان يلهم كبار الخياطين.

ويحمل اللون هنا قيمة رمزية قد تكون سياسية أو اجتماعية مثل البدلات التقليدية للبطارقة أو لرجال الإطفاء الكونغوليين، إذ يكشف القماش عن مستوى اجتماعي أو انتماء إلى مجموعة.

وتغطي المعروضات مجموعة ملونة تتعلق بالأجسام أو الملابس أو الشوارع أو الأشياء السريالية الممتدة إلى ما لا نهاية ضمن فنون أفريقية يومية وشعبية.

16