أفضل أم حنون أخطبوط تحضن بيضها 4 سنوات

السبت 2014/08/02
أنثى الأخطبوط فقدت الكثير من وزنها واستحال لون جلدها إلى الشحوب

واشنطن – إذا فكر أحدهم في رصد جائزة تخصص لأفضل أم خلال العام داخل المملكة الحيوانية فربما كانت أوفر المرشحات حظا أم متفانية إلى أقصى درجة، ذات ثماني أرجل، تعيش في الظلمة الحالكة في الأعماق المتجمدة للمحيط الهادي.

وصف العلماء الأربعاء بإسهاب كيف تقضي أنثى أحد أنواع الأخطبوط، التي تعيش على عمق نحو ميل تحت سطح البحر، حوالي أربعة أعوام ونصف العام وهي ترقد على بيض يحوي صغارها وتحتضنه بحنو حتى يفقس، وتنسى حتى إطعام نفسها.وقال العلماء في دورية “بلوس وان” العلمية إنها أطول فترة معروفة لحضانة البيض لأي حيوان في الوجود.

واستعان العلماء بغواصة تعمل بالتحكم عن بعد لرصد حركة نوع من أنثى الأخطبوط اسمه العلمي “جرالينيدون بوريوباسيفيكا” يعيش في أعماق البحار قبالة سواحل كاليفورنيا.

وتعقب العلماء حركة أنثى ذات ندوب وعلامات مميزة على جسمها كانت تتشبث بواجهة صخرة رأسية قرب قاع أخدود على عمق نحو 1400 متر تحت سطح البحر وهي تسهر على حماية ما يقرب من 160 بيضة نصف شفافة من سقوط أي أشياء عليها، وتحرسها من أي كائنات مفترسة.

ولم تبرح هذه الأم البيض، الذي نما خلال فترة الحضانة إلى حجم يماثل حبة التوت البري، ولم تشاهد قط وهي تتذوق أي طعام. ومع مرور الوقت فقدت أنثى الأخطبوط الكثير من وزنها واستحال لون جلدها إلى الشحوب وأصبح رخوا.

أنثى الأخطبوط تتمتع بغريزة الأمومة

وراقب الباحثون هذه الأنثى خلال 18 زيارة إلى قاع المحيط على مدى 53 شهرا من مايو عام 2007 وحتى سبتمبر من عام 2011.

وقال بروس روبيسون عالم بيئة أعماق البحار بمعهد بحوث “مونتيري باي” للأحياء المائية في موس لاندينج بكاليفورنيا إن هذا النوع يتمتع بغريزة الأمومة بصورة قوية للغاية. وقال “إنه شيء فوق العادة، مدهش، لا تزال تتملكنا الدهشة لما نراه”.

وتضع معظم إناث الأخطبوط مجموعة من البيض خلال فترة حياتها وتنفق بعد فترة قصيرة من فقس البيض.

وعلى هذا العمق السحيق لا يوجد أي ضوء للشمس والضوء الوحيد ينشأ عن كائنات بحرية تشع موجات ضوئية حيوية كما أن درجة الحرارة شديدة الانخفاض تصل إلى 3 درجات مئوية. وخلال فترة حضانة البيض تؤكز أنثى الأخطبوط كل تفكيرها على حمايته. ويبلغ طول الأنثى 40 سنتمترا وهي ذات لون أرجواني أشهب وبشرة مبرقشة.

24