أفضل الطرق للتخلص من مشاعر القلق

نسيان أخطاء الماضي والإبتعاد عن الأشخاص السلبيين يمكن أن يخفف شعور الإنسان بالقلق.
الأحد 2020/10/25
راحة البال لا تقدر بثمن

سان فرانسيسكو – إصابة المرء بقلق مزمن، ولو بقدر منخفض، تؤثر فيه تأثيرا سلبيا؛ وقد يحدث ذلك بشكل تلقائي ومتكرر على نحو تصعب السيطرة عليه، مما يستنزفه بشدة عاطفيا، ولهذا ينصح الخبراء بأهمية الحفاظ على السلامة الذهنية وراحة البال، عبر اتباع مجموعة من الإستراتيجيات والنصائح للتقليص من حدة تبعات الشعور بالقلق، وتحويل مشاعر القلق إلى إجراءات عملية ملموسة، وتوجيه هذا الشعور في الاتجاه الصحيح.

وبطبيعة الحال، عندما يتعلق الأمر بإعادة شحذ همة المرء من المهم مراعاة الحالة التي يكون عليها ذهنه؛ ذلك أن التفكير في الأمور التي تصيب المرء بالضغط العصبي يجعل عملية إعادة الشحذ أمرا صعبا، لكنها ليست مستحيلة إذا اتبع المرء مجموعة من النصائح لصرف الذهن عن التفكير في ما يعكر الحالة النفسية وتنشيطه وتعزيز سلامته.

قائمة الإجراءات

من الشائع أن يشعر المرء بأنه ليس بمقدوره أن يمضي قدما، أو أن ما يفعله ليس كافيا. فإذا كنت تشعر بأنك مرهق قم بإعداد قائمة قصيرة تحوي إنجازاتك، ويمكن لهذا أن يمنحك دافعا وطاقة للاستمرار.

نسيان أخطاء الماضي

من بين أبرز مصادر الضغط العصبي التركيز على أخطاء الماضي. ساعد نفسك على نسيان الماضي بالتركيز على أهدافك المستقبلية.

فعل شيء مبهج

المرح والشعور بالبهجة جزء مهم من البقاء في حالة ذهنية صحية؛ فالقيام برحلة خلال عطلة نهاية الأسبوع، أو لقاء أصدقاء قدامى، أو الخروج من المنزل…، كل ذلك يمكن أن يكون مفيدا.

الابتعاد عن الأشخاص السلبيين

إذا كانت هناك مواقف أو أشخاص يصيبونك بالإحباط، فابتعد عنهم. ويمكن لهذا أن يعني تعليق علاقات معينة حتى يكون لديك ما يكفي من الطاقة الإيجابية.

21