أفضل وقت لممارسة الرياضة بعد الولادة

العودة إلى ممارسة الرياضة بشكل مكثف بعد الولادة يرفع خطر الإصابة بمتاعب صحية مثل السلس البولي ومشاكل بقاع الحوض.
الأحد 2021/04/18
استنئناف التمارين بوتيرة خفيفة

هايدلبرغ (ألمانيا) - ترتبط الولادة بالعديد من التغيرات التي تحدث في جسم الأم، وخاصة في منطقة البطن، حيث يتمدد ويكبر حجمه بسبب الرحم المتنامي أثناء الحمل، وحين تنجب المرأة لا يزول ذلك بسهولة، وهذه الحالة تدفع البعض من النساء إلى ممارسة الرياضة بشكل مكثف من أجل استعادة لياقتهن البدنية.

ورغم أهمية التمارين الرياضية وفاعليتها لشد البطن واستعادة عضلاته المستوية، ما يجعل المرأة أكثر راحة نفسية ويساعدها على الشعور بالثقة في النفس، فإن الخبراء يحذرون من العودة إلى ممارسة التمارين مباشرة بعد الولادة.

وقالت الدكتورة سوزانه فيبر إن العودة إلى ممارسة الرياضة بشكل مكثف بعد الولادة ترفع خطر الإصابة بمتاعب صحية مثل السلس البولي ومشاكل بقاع الحوض.

وأوضحت طبيبة الأمراض النسائية وأخصائية الطب الرياضي الألمانية أنه ينبغي على المرأة خلال فترة النفاس، أي فترة ما بعد الولادة والتي عادة ما تستغرق 6 إلى 8 أسابيع، أن تركن إلى الراحة والاستشفاء.

وأضافت فيبر أنه لا بأس من التنزه وركوب الدراجات الهوائية وممارسة تمارين تقوية قاع الحوض إذا كانت الحالة الصحية تسمح بذلك مع عدم الشعور بأية آلام وليس هناك أي خطر يهدد صحة المرأة.

18