أفغانستان حديقة خلفية للتفاوض بين الولايات المتحدة وإيران

الخيوط الرابطة بين إيران وطالبان بدأت تتكشف أكثر فأكثر فطهران التي تحاول البحث عن منفذ للتخفيف من وطأة الحصار الاقتصادي بدأت في لعب الورقة الأفغانية لممارسة الضغط على واشنطن.
السبت 2019/08/17
إيران وطالبان… خصام فعناق فغرام

كشف إطلاق سلطات جبل طارق للناقلة الإيرانية المحتجزة غريس 1 وجود قنوات خلفية للتفاوض بين لندن وطهران تحت مجهر الولايات المتحدة التي أعطت الضوء الأخضر لإنهاء أزمة الناقلات، لكن السؤال المطروح اليوم لماذا لا تتفاوض إيران مباشرة مع واشنطن وهي الساعية بكل جهد إلى التقرب منها وتحقيق اختراق للموقف الأميركي المتشدد؟ إن الإجابة عن هذا الطرح تحمل تساؤلا ضمنيا وهو لماذا لا تندفع إيران لطاولة المفاوضات مع واشنطن على غرار كوريا الشمالية خاصة وأن موقف كيم جونغ أون من الولايات المتحدة أكثر تشددا من آية الله خامنئي؟ الإجابة إن نسبناها تاريخيا ستكون أن إيران لم تتعود التفاوض من منطق ضعف إنما تريد التوجه للحوار من موقع قوة وهو ما يفسر اشتراط رفع العقوبات أولا ثم مناقشة المطالب الأميركية المتعددة كل على حدة.

رغم التصعيد الإيراني المدروس بدقة والذي يحقق أضرارا مع الحرص على عدم الانزلاق إلى حرب مع واشنطن، تبدو طهران مستعدة في نهاية المطاف للتفاوض مع واشنطن حول اتفاق نووي جديد يدرج فيه برنامجها الباليستي لكن ليس بأي ثمن وليس من موقع ضعف بل من موقف المصالح المشتركة التي تجمعها مع واشنطن في كل من العراق وسوريا وأفغانستان.

ويمثل الملف الأفغاني ورقة قوة لدى طهران من أجل الضغط على الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتعجل لمغادرة المستنقع الأفغاني قبل حلول موعد الانتخابات الأميركية 2020. ومن هذا تمثل كابول الحديقة الخلفية للتفاوض بين واشنطن وطهران.

وأكدت ثلاثة مصادر مطلعة أن الوسطاء الغربيين يحاولون إقناع إيران والولايات المتحدة بالتعاون على تعزيز الأمن في أفغانستان. وتقول المصادر إن الوسطاء كانوا ينقلون الرسائل سرا بين واشنطن وطهران منذ شهور على أمل تشجيع الطرفين على التحاور في وقت يتزايد فيه العداء بينهما بسبب مجموعة من القضايا.

وأشارت ذات المصادر إلى أن “أفغانستان إحدى المناطق التي توجد فيها أرضية مشتركة”، فيما تنفي إيران رسميا وجود أي محادثات سرية مع الولايات المتحدة بشأن أي موضوع.

أما فيما يخص الشأن الأفغاني، فقد عقدت الإدارة الأميركية عدة لقاءات بنظيرتها الإيرانية لبحث سبل التعاون للقضاء على نظام طالبان وتشكيل حكومة جديدة لا تشكل خطراً على كليهما.

ويجمع الولايات المتحدة وإيران الاهتمام بضمان ألا يؤدي خروج قوات أجنبية تقودها الولايات المتحدة، وقوامها أكثر من 20 ألف جندي، إلى انزلاق أفغانستان إلى حرب أهلية تعيد حكم طالبان المتشدد، أو تسمح بتمدد تنظيم القاعدة أو غيره من الجماعات الإسلامية المتطرفة هناك.

وتتكشف الخيوط الرابطة بين إيران وطالبان أكثر فأكثر في الفترة الأخيرة، فإيران التي تحاول البحث عن منفذ للتخفيف من وطأة الحصار الاقتصادي الأميركي عليها، بدأت في لعب الورقة الأفغانية للتنفيس عن وضعها الاقتصادي، ومحاولة ممارسة الضغط على واشنطن.

وفي وقت حاولت فيه طهران على مدى سنوات طويلة نفي أي علاقة تربطها بحركة طالبان، فإن الوقائع تشير إلى وجود علاقة وثيقة وقديمة بين الجانبين، لعل أبرزها ما كشفته صحيفة التايمز البريطانية من أن خيرة مقاتلي طالبان يتلقون التدريب في إيران.

منذ 2013، دعمت إيران ودربت الآلاف من الأفغان، بعضهم مهاجرون غير شرعيين، للانضمام إلى لواء فاطميون
منذ 2013 دعمت إيران ودربت الآلاف من الأفغان بعضهم مهاجرون غير شرعيين، للانضمام إلى لواء فاطميون

ونقلت الصحيفة عن مستشار سياسي في مجلس شورى حركة طالبان في كويتا بباكستان قوله “إن عرض التدريب المقدم من الإيرانيين جاء مرفقا بشرطين هما: يجب أن نركز أكثر على مهاجمة مصالح الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان وتكريس المزيد من القوات لمقاتلة داعش”. فالنظام الإيراني وضمن سياسته توسيع التعاون مع أفغانستان وحركة طالبان تحديدا، قد يضع عصًا في عجلة الانسحاب الأميركي الذي تريده واشنطن من البلاد.

ويعتمد مدى استعداد إيران على التعاون المباشر مع الولايات المتحدة في أفغانستان على حالة النزاع النووي الإيراني، غير أنه من المهم أن نلاحظ أنه حتى إذا ظلت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، فإن أنشطة إيران في أفغانستان من غير المرجح أن تتعارض مع الأهداف العامة للولايات المتحدة.

ولا يقتصر التقارب بين إيران وحركة طالبان على التقارب الأيديولوجي الذي يتخذ من عداء الولايات المتحدة منهجا له، بل إن التعاون بين الطرفين أصبح يمتد إلى مجالات اقتصادية وأمنية وسياسية.

كما أن العلاقة من المرجح أن تتعزز مستقبلا وذلك عن طريق استغلال إيران للتقارب الديني والعرقي الذي يجمعها بكثير من القبائل الشيعية الممتدة على الحدود بينها وبين أفغانستان.

وبدأت تفاصيل العلاقة تتضح مباشرة بعد إعلان الولايات المتحدة رغبتها في الانسحاب من أفغانستان، إذ أعلنت إيران عن رغبتها أيضا في نشر قواتها على الحدود مع أفغانستان، بحجة أنها تريد حماية حدودها مع البلد الذي يشهد اضطرابات أمنية.

ولطالما اتسمت السياسة الخارجية الإيرانية بالبراغماتية وقياس المصلحة في ظل الظروف المتغيرة، فطهران التي رحّبت علانيةً بالغزو الأميركي للعراق، هي نفسها التي دعمت بعض الفصائل العراقية ضد الاحتلال الأميركي في العراق، لأن الوجود العسكري الأميركي وإن أزاح نظام صدام حسين في العراق وطالبان في أفغانستان إلا أنه شكل تهديداً مباشراً للأراضي الإيرانية.

وعلى مدى العقدين الماضيين، تقوم إيران بمناورة لتشكيل أفغانستان لصالحها، بعد أن استولت الولايات المتحدة على اثنين من أعداء طهران الرئيسيين على حدودها، وهما حكومة طالبان في أفغانستان، وصدام حسين في العراق، حيث عملت بهدوء ودون هوادة من أجل نشر نفوذها.

يعتمد مدى استعداد إيران على التعاون المباشر مع الولايات المتحدة في أفغانستان على حالة النزاع النووي الإيراني

ومنذ 2013، دعمت إيران ودربت الآلاف من الأفغان، بعضهم مهاجرون غير شرعيين، للانضمام إلى لواء فاطميون، وهي مجموعة قوات من الأفغان المتطوعين للقتال ويأتمرون بأوامر الحرس الثوري.

ويشكل التغلغل الإيراني في أفغانستان، إضافة إلى تقاطع المصالح مع واشنطن، منطلقا للتقارب الأميركي الإيراني الذي يعمل الطرفان على إخفائه، حيث تدور المحادثات عبر وسطاء محليين أو إقليميين.

ومع بلوغ المحادثات هدفها المنشود بانسحاب القوات الأميركية من كابول ولو جزئيا وترويض طالبان وإقحامها في العملية السياسية، قد يتنازل الرئيس الأميركي تدريجيا عن تشدده حيال النظام الإيراني ويخفف عنه العقوبات أو ينزعها بالكامل لفترة محددة يقيس من خلالها نوايا إيران الحقيقية في التخلص من ترسانتها الصاروخية الباليستية كشرط لاستمرار المفاوضات.

ويلبي هذا السيناريو السعي الإيراني للتفاوض من موقع قوة ودون شروط مسبقة كما يضمن للولايات المتحدة مصالحها، فلا أحد منهما يرفض التفاوض ولكنّ لكليهما شروطا من السهل تجاوزها إن أرادت واشنطن ذلك.

ولا يعتبر تنازل واشنطن وقبولها بالمطالب الإيرانية للتفاوض ضعفا أو خسارة لمعركتها مع طهران في ظل اقتصاد متدهور ومعزول يستوجب سنوات إصلاح طويلة لتعافيه؛ فرفع العقوبات، أو تجميدها ظرفيا، واستكشاف مدى الاستعداد الإيراني للتفاوض على اتفاق نووي جديد يضم برنامجها الصاروخي الباليستي لن يسمحا للنظام الإيراني، في كل الأحوال، بالمراوغة أو محاولة كسب الوقت، فإن عدتم عدنا.

5