أفغانستان: محادثات بين مرشحي الرئاسة في محاولة لإنهاء الأزمة

الاثنين 2014/07/07
رفض أي مرشح لقبول النتيجة يجر البلاد لانقسامات خطيرة

كابول - قال المتحدثان باسم مرشحي الرئاسة بأفغانستان الإثنين إن ممثلين عن المرشحين عبد الله عبد الله وأشرف عبد الغني يجرون محادثات في اللحظات الأخيرة تستهدف إنهاء الأزمة المتعلقة بنتيجة الانتخابات.

ومن المقرر أن تعلن أفغانستان النتائج الأولية في الساعة الثانية عصر الإثنين (0930 بتوقيت جرينتش). وستعلن النتائج النهائية يوم 22 يوليو.

وشهدت الانتخابات اتهامات بالتزوير ومن شأن رفض أي مرشح لقبولها أن يدفع البلاد لمواجهة خطيرة ويحدث انقسامات على أساس عرقي.

وكان المرشحان عبد الله عبد الله وهو مقاتل سابق مناهض لحركة طالبان وأشرف عبد الغني وهو مسؤول سابق بالبنك الدولي اختلفا بشأن النتائج. وأعلن الاثنان فوزهما بالسباق الرئاسي.

وبددت الأزمة المستمرة منذ جولة الإعادة التي جرت في 14 يونيو آمال الانتقال السلس للسلطة في أفغانستان التي تمثل صداعا للغرب مع مواصلة القوات التي تقودها الولايات المتحدة الانسحاب من البلاد هذا العام.

وقال ممثلون عن المرشحين الاثنين إنهم يجرون مناقشات للتوصل إلى سبل لنزع فتيل الأزمة ربما حول عدد مراكز الاقتراع التي تحتاج إلى مراجعة من أجل إرضاء المرشحين بنتيجة الانتخابات.

وقال مجيب الرحمن رحيمي المتحدث باسم عبد الله "استمرت اجتماعاتنا حتى منتصف الليل وهناك بعض التقدم لكننا لم نتوصل إلى اتفاق نهائي"، وأضاف أن الكرة الآن في ملعب عبد الغني.

وقالت أزيتا رافحات المتحدثة باسم عبد الغني إنهم سيعلنون موقفهم بشأن المحادثات قريبا. وكانت متحدثة باسم اللجنة الانتخابية المستقلة قالت في وقت سابق إن أفغانستان ستعلن النتائج الأولية لجولة الاعادة في الانتخابات الإثنين كما هو مزمع لتضع حدا على ما يبدو للتكهنات بأن اعلان النتيجة قد يتأجل.

وكان اعلان النتائج تأجل بالفعل لمنح السلطات المزيد من الوقت للتحقيق في مزاعم وقوع تلاعب كبير وزادت التكهنات بأن إعلان النتيجة قد يتأجل ثانية. لكن اللجنة الانتخابية المستقلة قالت الإثنين إنها ستلتزم بالموعد الأصلي الذي أعلنته من قبل.

1