أفغانستان: مواجهات في مزار الشريف ضد مسلحين استهدفوا مصالح هندية

الاثنين 2016/01/04
حركة طالبان تصعد هجماتها ضد الحكومة والوجود الأجنبي في افغانستان

مزار شريف (أفغانستان)- تخوض القوات الافغانية معارك في مدينة مزار الشريف في شمال البلاد ضد مسلحين متحصنين في منزل مجاور للقنصلية الهندية بعد 24 ساعة على محاولتهم اقتحام البعثة، وغداة هجوم استهدف قاعدة جوية هندية على الحدود مع باكستان.

وفي حادث منفصل، فجر انتحاري الاثنين نفسه في طريق يؤدي الى مطار كابول الدولي في هجوم جديد في العاصمة الافغانية، بحسب ما ذكرت وزارة الداخلية الافغانية.

ويبدو ان الهجمات على مصالح هندية تهدف الى عرقلة المساعي الدبلوماسية التي يقوم بها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مع باكستان بعد زيارته الرسمية الاولى الى افغانستان الشهر الماضي.

وقال الناطق باسم ولاية بلخ منير فرهاد "عملية التطهير مستمرة بالقرب من القنصلية". واضاف "بما انها منطقة سكنية، نتحرك بحذر شديد لتجنب اي خسائر بين المدنيين".

واكد مسؤول هندي من مقر البعثة ان كل موظفي السفارة سالمون. وقال "نتعرض لهجوم والقتال يدور حاليا". وصرح ناطق باسم وزارة الخارجية الهندية فيكاش سواروب ان لا خسائر بين الهنود حتى الآن.

وجاء هذا الهجوم بعد عملية شنها مسلحون يعتقد انهم متمردون اسلاميون على قاعدة جوية هندية بالقرب من الحدود مع باكستان.

واكدت السلطات الهندية مقتل سبعة جنود في الهجوم على قاعدة بتنخوت الهندية الذي تلته معارك استمرت 14 ساعة. ولم يعرف الاثنين ما اذا كان هناك مهاجمون نجوا وما زالوا داخل القاعدة حيث تقوم القوات الهندية بعملية تمشيط.

وقال ناطق باسم الجيش الهندي في بتنخوت "العملية مستمرة في القاعدة باطلاق نار متقطع، نتقدم خطوة خطوة لتأمين المنطقة"، واضاف "من المبكر جدا القول متى ستنتهي العملية".

ويشتبه المسؤولون الهنود بان الهجوم نفذه مسلحون من جماعة "جيش الاسلام" المتمركزة في باكستان والتي شنت في 2001 هجوما على البرلمان الهندي كاد ان يؤدي الى حرب بين البلدين.

حرب بالوكالة

وجاءت اعمال العنف هذه بعد اسبوع من زيارة مودي المفاجئة الى باكستان التي كانت الاولى لرئيس وزراء هندي منذ احد عشر عاما. وقام مودي بزيارته بعيد زيارة الى كابول دشن خلالها المجمع البرلماني الذي بنته شركة هندية وسلم ثلاث مروحيات روسية الصنع الى الحكومة الافغانية.

والهند من اشد مؤيدي حكومة كابول بعد سقوط نظام طالبان، وتحدث محللون باستمرار عن "حرب بالوكالة" بين الهند وباكستان على الاراضي الافغانية. واتهمت باكستان الداعمة التاريخية لحركة طالبان باستمرار بمساندة المتمردين خصوصا في هجماتهم على مصالح هندية في افغانستان.

ومنذ استقلالهما عن بريطانيا في 1947، خاضت الهند وباكستان ثلاث حروب بسبب منطقة كشمير التي يسيطر كل منهما على جزء منها ويطالب كلاهما بالسيادة الكاملة عليها.

وتتهم الهند الجيش الباكستاني باستمرار بالقيام بعمليات قصف تؤمن غطاء للمتمردين الذين يتسللون عبر الحدود ويشنون بعد ذلك هجمات في كشمير الهندية وغالبا ما يستهدفون الشرطة المحلية.

ودانت باكستان السبت الهجوم على القاعدة الجوية واعتبرته "عملا ارهابيا". وصعدت حركة طالبان هجماتها ضد الحكومة والوجود الاجنبي في افغانستان بعد عام على انهاء قوات حلف شمال الاطلسي بقيادة الولايات المتحدة رسميا مهمتها القتالية في هذا البلد.

وفي اطار الهجمات المتكررة التي تشهدها كابول، قال الناطق باسم وزارة الداخلية الافغانية صديق صديقي ان "انتحاريا في سيارة من نوع تويوتا سيدان فجر سيارته بالقرب من مطار كابول"، مصححا بذلك معلومات افادت اولا ان الانتحاري كان راجلا. واضاف "لحسن الحظ لم يقتل سوى المهاجم".

1