أفغانستان نحو دورة ثانية من الانتخابات الرئاسيّة

السبت 2014/04/26
أكثر من سبعة ملايين أفغاني توجهوا الى صناديق الاقتراع

كابول - من المقرر ان تعلن السلطات الانتخابية الافغانية السبت النتائج الاولية للانتخابات الرئاسية التي جرت في الخامس من ابريل والمتوقع ان تثبت تقدم وزير الخارجية السابقة عبدالله عبدالله الذي احتل الصدارة في آخر عمليات الفرز الجزئية.

ومن المرتقب ان تعلن اللجنة الانتخابية المستقلة، الهيئة المكلفة تنظيم الاقتراع، النتائج الكاملة للدورة الاولى حوالى الساعة 18,00 بالتوقيت المحلي (13,30 ت غ).

ويبدو في هذه المرحلة ان ايا من المرشحين لم يجمع اكثر من 50% من الاصوات للفوز من الدورة الاولى. وفي هذه الحالة ستجرى دورة ثانية في 28 مايو المقبل، الا في حال افضت مفاوضات بين المرشحين الى الاتفاق على فائز.

وافادت نتائج جزئية نشرت الخميس بعد فرز اكثر من 80% من بطاقات التصويت، ان عبدالله عبدالله حصل على 43,8% من الاصوات، اي اكثر بعشر نقاط من منافسه الرئيسي الخبير الاقتصادي اشرف غاني (32,9%)، فيما جاء خلفهما زلماي رسول المقرب من الرئيس حميد كرزاي الذي لم ينل سوى 11,1%.

وكان عبدالله عبدالله (53 عاما) احتل المرتبة الثانية في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية السابقة في 2009، بحصوله على اكثر من 30% من الاصوات. لكنه انسحب بعد ان ندد على غرار عدد من المراقبين، بعمليات تزوير كثيفة في تلك الانتخابات التي ادت الى اعادة انتخاب الرئيس كرزاي.

وقد توجه اكثر من سبعة ملايين افغاني الى صناديق الاقتراع في الخامس من نيسان/ابريل بدون تسجيل اي حادث يذكر رغم هجمات طالبان، من اصل جسم انتخابي يقدر ب13,5 مليون شخص، اي بمشاركة اكبر من العام 2009.

وفي الاجمال يتنافس ثمانية مرشحين على الرئاسة لخلافة حميد كرزاي الرجل الوحيد الذي قاد افغانستان منذ سقوط نظام طالبان في 2001، والذي يحظر الدستور ترشحه لولاية ثالثة.

وسيكون على الفائز في الانتخابات قيادة البلاد في مرحلة جديدة وغير واضحة الملامح بعد انسحاب قوات حلف شمال الاطلسي بحلول نهاية 2014، ما يثير مخاوف من تصعيد لاعمال العنف. كما ستلقى على عاتقه المهمة الصعبة لانعاش اقتصاد يعتمد حتى الان الى حد كبير على المساعدة المالية الدولية.

1