أفغاني يقطع أذني زوجته ثم يلوذ بالفرار

الجمعة 2017/02/03
حوادث العنف ضد النساء تكثر في أفغانستان

مزار شريف (أفغانستان)- قطع رجل أفغاني أذني زوجته بسكين ثم توارى عن الأنظار، بحسب ما أفادت مصادر رسمية وطبية في أفغانستان. قال نور محمد فايز مدير مستشفى مزار شريف كبرى مدن شمال أفغانستان إن الزوجة زارينا وهي في الثالثة والعشرين من عمرها، قد هاجمهما زوجها ليل الثلاثاء وقطع أذنيها بسكين حاد.

ولم تعرف بعد دوافع الرجل الذي لاذ بالفرار. وقال الطبيب إن زارينا التي زوّجت في سن الثالثة عشرة لهذا الرجل المعروف بتعاطيه المخدرات، وصلت إلى المستشفى في حالة حرجة بعدما نزفت منها الكثير من الدماء.

وأضاف “أذناها مفصولتان، سنحاول أن نعالجها، وإلا سنرسلها إلى الخارج”. وقال متحدث باسم حاكم ولاية بلخ إن السلطات فتحت تحقيقا وتعمل على توقيف الزوج. أما الزوجة، فقد قالت وهي على سريرها في المستشفى “لا أريد أن أعيش معه، أريد الطلاق، وأريد أن يدخل السجن”.

وأضافت زارينا البالغة من العمر 23 سنة، إن “زوجها أيقظها في إحدى الليالي، وقام بربطها، ثم قطع أذنيها بصورة بشعة ودون رحمة، لأنه لا يريدها أن تذهب لزيارة والديها”.

وتكثر في أفغانستان حوادث العنف ضدّ النساء، وغالبا ما يرتكبها أزواجهن أو أقارب أزواجهن. وفي يناير من العام 2016، قطع رجل أنف زوجته إثر شجار بينهما، في منطقة نائية من شمال البلاد، ثم لاذ بالفرار.

ولمّا لم يكن ممكنا علاجها في المستشفيات المحلية أرسلت إلى تركيا. وفي الصيف الماضي، أضرم رجل النار في زوجته البالغة من العمر 16 عاما، في ولاية غور بوسط أفغانستان، فقضت متأثرة بالحروق، ثم لاذ هو الآخر بالفرار.

24