أفق بعيد للسيارات الكهربائية من مرسيدس

قفزت مرسيدس بآفاق السيارات الكهربائية قفزة كبيرة حين كشفت عن جيل إي.كيو من السيارات الكهربائية ذات الدفع الرباعي والتي يمكنها السير لمسافة 500 كيلومتر في الشحنة الواحدة، وأكدت أنها جاهزة للإنتاج التجاري قريبا.
الاثنين 2016/10/03
دفع رباعي ويمكنها السير 500 كيلومتر بعد عملية شحن سريعة

باريس - أعلنت شركة مرسيدس عن رؤيتهـا الطموحة للسيارات الكهربائية المستقبلية في معرض للسيارات المنعقد حاليا بباريس، وكشفت عن جيل جديد من سيارات الدفع الرباعي الكهربائية، أطلقت عليه “إي.كيو”.

وقدمت الشركة الألمانية نموذجا يجسد أفكارها حول تصميم سيارات المستقبل، من حيث التصميم الخارجي والداخلي، ويعبّر عن فلسفتها في وضع شكل جديد مميز لسيارات المستقبل الكهربائية.

وقال جوردن فاغنر، رئيس التصميم في دايملر الشركة الأم لمرسيدس، إن الجيل الجديد إي.كيو يستبدل المرايا الجانبية بكاميرات وشاشات في لوحات القيادة وتختفي فيه مقابض الأبواب ومساحات الزجاج الأمامي من أجل التأكيد على “شكل هوائي انسيابي” بشكل كبير.

وتتميز السيارة بأضواء الإنارة المدمجة في كل جوانب المركبة الخارجية وكذلك داخليا، مع عدة شرائط إضاءة أل.إي.دي وتهيمن على لوحة القيادة شاشة بمقاس 24 بوصة واسعة وفائقة الدقة. وتؤكد شركة مرسيدس أن هذه السيارة التي عرضت أول نموذج لها، أصبحت جاهزة ومجربة لإنتاجها بكميات كبيرة وطرحها في الأسواق سيكون قريبا.

ويرى خبراء في عالم السيارات أن مرسيدس الكهربائية إي.كيو تمنح أقصى درجات التباهي والتفاخر لمن يرغب في أن يكون في سيارة مميزة التصميم واقتصادية وصديقة للبيئة كونها تعتمد على الكهرباء فقط. وتريد مرسيدس أن تعرف إي كيو بتقديم نظام بيئي للتنقل الكهربائي الشامل، من خلال التركيز على “المنتجات والخدمات والتقنيات والابتكارات” التي تدعم هذه المركبة لتعزيز تجربة القيادة.

ومن بين المزايا الكثيرة التي تقدمها السيارة أنها توسع الخيارات المتاحة حتى الآن ومن بينها حلول الشحن وكذلك المسافة التي يمكن أن تقطعها في كل شحنة.

ديتر زيتش: إي.كيو متصلة بالعالم الخارجي وذاتية التحكم وتشاركية المعلومات وكهربائية الطاقة

وتتميز هذه السيارة بأنها تمتلك اثنين من المحركات الكهربائية، واحدة على كل محور، وتصل طاقتها الإجمالية إلى 300 كيلوواط، ويمكّنها ذلك من الانطلاق من الثبات إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 5 ثواني فقط، لتنافس بذلك معظم سيارات الوقود التقليدي. وإذا كان من أبرز مشاكل السيارات الكهربائية المدة التي يستغرقها الشحن والمسافة التي تقطعها السيارة قبل أن تحتاج لإعادة الشحن، فإن طراز إي.كيو يمكنها من السير لمسافة 500 كيلومتر لكل عملية شحن واحدة.

وتقدم مرسيدس في هذه المركبة حلول الشحن السريعة التي تمكن من شحن بطارية السيارة خلال مدة 5 دقائق فقط بشكل يمكن السيارة من التحرك لمسافة 160 كيلومترا.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة دايملر ديتر زيتش، إن هذا الجيل الجديد من السيارات يعتمد على أربع ركائز، وهي أنها “متصلة بالعالم الخارجي وذاتية التحكم وتشاركية المعلومات وكهربائية الطاقة”.

وتتميز هذه السيارة بكونها متصلة بشبكة الإنترنت لتمكنها من أن تكون دقيقة من ناحيـة كونهـا ذاتية التحكم، حيـث ستستطيع السيارة تجميع المعلومات من خرائط جي.بي.إس، بحيث يمكن للسيارة تلقائيا ضبط السرعة وديناميكية القيادة من أجل إعطاء السائق أكبر قدر من الراحة والاسترخاء.

وتمكنت مرسيدس في هذه السيارة من دمج أجهزة الاستشعار كي يتم جمع البيانات من مجموعة متنوعة من أجهزة الاستشعار في نظام واحد لكل المركبات الذكية.

ويمكن للسيارة من خلال مشاركة تلك البيانات والمعلومات مع السيارات الأخرى المتواجدة في نفس الشارع عبر استخدام تكنولوجيا التواصل الخاص المسمّى “كار.تو.إكس تكنولوجي” بين السيارات الذكية، المساعدة في منع وقوع الحوادث.

وسوف يساعد هذا النظام أيضا السيارات لكي تكتشف فرص إعادة الشحن في مكان قريب وتنبيه السائق بمجرد اقترابه من نقاط إعادة الشحن العامة.

10