أفلام أوروبية تزور مختلف مناطق لبنان

السبت 2018/01/27
أفلام تقدم صورة شاملة عن أوروبا

بيروت - تتواصل في العاصمة اللبنانية بيروت الدورة الرابعة والعشرين لمهرجان السينما الأوروبية، والذي يعد فرصة سنوية للجمهور اللبناني للاطّلاع على أحدث الإنتاج السينمائي الغربي.

تضم الدورة الجديدة للمهرجان أكثر من 30 فيلما روائيا حديثا بعضها فاز بجوائز في مهرجانات كبيرة إضافة إلى 12 فيلما قصيرا من إخراج طلاب معاهد الفنون السمعية والبصرية في لبنان، يجري عرضها في برنامج خاص.

وعرض المهرجان، الذي تنظمه بعثة الاتحاد الأوروبي في بيروت، في الافتتاح الفيلم البلغاري “مانكي” إخراج ديمتري كاتزوف والحاصل على جائزة الجمهور من مهرجان صوفيا السينمائي الدولي عام 2016.

وفي كلمة الافتتاح قال وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري إن “لبنان يستفيد من الثقافة الأوروبية ويتفاعل معها، وهذه السنة نتنافس مع الأوروبيين على جائزة الأوسكار، وهي المرة الأولى في تاريخ السينما اللبنانية”.

وقال خوري إن المهرجان “لن يقتصر على بيروت بل سيقام في مناطق أخرى، وهذا أمر مهم لإحياء المناطق اللبنانية، فلا تبقى بعيدة عن المجال الثقافي”.

وتقام عروض المهرجان في سينما متروبوليس أمبير صوفيل في بيروت إضافة إلى ثماني مدن تتوزع على مناطق لبنان.

كما يقام مهرجان السينما الأوروبية هذه السنة في عدة مدن لبنانية، حيث تستضيفه مدينة صيدا (1-10 فبراير)، والنبطية (3-9 فبراير)، وجونيه (5-8 فبراير)، وصور (8 فبراير)، ودير القمر (13-16 فبراير)، وبعلبك (20 فبراير)، وزحلة (21-22 فبراير)، وطرابلس (22-24 فبراير)، وستعرض الأفلام في هذه المدن الثماني، بالتعاون مع المعهد الثقافي الفرنسي فيها.

وقالت سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن: نحتفل هذا العام بعنوان “تراثنا.. حيث يلتقي الماضي والمستقبل”.

وأضافت “نفخر هذا العام بتقديم 32 فيلما من 20 دولة أوروبية مختلفة. وهذه الأفلام رغم اختلافها تتلاقى في قواسم مشتركة وهي إبراز جوانب من المجتمعات المتنوعة في أوروبا والتراث الثقافي الذي جاء معنا”.

ويكرم المهرجان في هذه الدورة المخرج اللبناني الراحل جان شمعون والممثلة الفرنسية الراحلة جان مورو.

13