أفلام عربية في مهرجان لندن السينمائي

الأحد 2016/09/18
فيلم "الوداع يا بونابرت" ليوسف شاهين

أعلن مهرجان لندن السينمائي أنه سيعرض مجموعة من الأفلام العربية والتي أخرجها سينمائيون أجانب عن موضوعات عربية في دورته الستين التي ستفتتح في الخامس من أكتوبر المقبل وتستمر لمدة 12 يوما.

من مصر يعرض المهرجان 5 أفلام هي الأفلام الروائية الطويلة الثلاثة “يوم للستات” للمخرجة كاملة أبو ذكري في أول مشاركة لها بالمهرجان العريق بثالث أفلامها الروائية الطويلة، وفيلم “اشتباك” لمحمد دياب الذي أثار اهتماما نقديا كبيرا وانقساما حادا في الآراء بين مؤيد ومعارض، منذ عرضه بمهرجان كان السينمائي ثم خلال عروضه التجارية في مصر، وفيلم “آخر أيام المدينة” ثاني الأفلام الروائية للمخرج تامر السعيد.

ويعرض الفيلم التسجيلي الطويل (111 دقيقة) بعنوان “عمالقة الإضحاك” للمخرجة الأميركية ساره تاكسلر التي ظلت لسنوات تتابع مقدم البرامج التلفزيونية الساخرة المصري باسم يوسف الذي هجر مهنته الأصلية في جراحة القلب ليتفرغ لتقديم برامجه الساخرة التي وجه من خلالها انتقادات لاذعة سواء لحكم الإخوان المسلمين أو ما بعده إلى أن تم إيقاف البرنامج وإرغام باسم على مغادرة البلاد حتى الآن. وهذا الفيلم من الإنتاج الأميركي البريطاني المصري المشترك.

ويعرض كذلك فيلم آخر تسجيلي طويل (149 دقيقة) من الإنتاج المشترك، بعنوان “الاعتدال” يدور بين مصر وإيطاليا واليونان حول المشاكل التي تحيط بتصوير أفلام الرعب من خلال جولة مع مخرجة هذا النوع من الأفلام.

ومن كلاسيكيات السينما وضمن برنامج الأفلام التي تمت استعادة بهائها القديم من خلال نسخ رقمية حديثة ومعالجة معملية لألوانها يعرض المهرجان فيلم “الوداع يا بونابرت” (1984) للمخرج المصري الراحل يوسف شاهين من بطولة ميشيل بيكولي وباتريس شيرو محسن محيي الدين، وهو من الإنتاج المشترك بين مصر وفرنسا.

من كلاسيكيات السينما وضمن برنامج الأفلام التي تمت استعادة بهائها القديم من خلال نسخ رقمية حديثة ومعالجة معملية لألوانها يعرض المهرجان فيلم (الوداع يا بونابرت) للمخرج المصري الراحل يوسف شاهين

ويعرض المهرجان الفيلم التونسي “نحبك هادي” أول أفلام المخرج محمد بن عطية الذي نال جائزتين في مهرجان برلين في فبراير الماضي، والفيلم السوري الدنماركي الإيطالي المشترك “استعراض الحرب” الذي اشترك في إخراجه المخرج الدنماركي أندرياس دالسغارد والمخرجة السورية عبيدة زيتون وهو يستعرض أحداثا من الصراع المسلح الدائر في سوريا (وكان قد عرض في تظاهرة “أيام فينيسيا” بمهرجان فينيسيا الأخير). وتقدم المخرجة التسجيلية السورية المقيمة في فرنسا هالة العبدالله، فيلما بعنوان “فاروق المحاصر مثلي” وهو عبارة عن بورتريه للكاتب والشاعر السوري “فاروق مردم بيك” المقيم في باريس منذ خمسين عاما.

ويمثل الإمارات العربية في المهرجان فيلم “المختارون” للمخرج الإماراتي علي مصطفى الذي يناقش من خلال قصة سينمائية وأسلوب الفيلم الروائي أزمة تلوث المياه في المنطقة العربية باستخدام ممثلين من جنسيات عربية مختلفة.

أما المخرجة المغربية-الفرنسية هدى بن يامينة فتقدم فيلمها “أشياء إلهية” والذي أثار اهتماما كبيرا عند عرضه في “نصف شهر المخرجين” بمهرجان كان وفاز بجائزة أحسن فيلم عرض ضمن هذه التظاهرة، وهو يناقش اغتراب فتاة مغربية في باريس وبحثها عن الانتماء دون التخلي عن هويتها. والفيلم من الإنتاج الفرنسي بتمويل من دولة قطر. ويعرض أيضا فيلم “بركة يقابل بركة” للمخرج محمود صباغ وهو أول فيلم روائي طويل من السعودية. كما أن هناك عددا آخر من الأفلام القصيرة في البرنامج.

مهرجان لندن يعرض في برامجه المختلفة أكثر من 380 فيلما طويلا وقصيرا من 74 دولة، وينظم المهرجان معهد الفيلم البريطاني بوصفه المؤسسة الثقافية التي تعني بالتراث السينمائي البريطاني، وسيختتم في السادس عشر من أكتوبر المقبل.

16