أقدم رئيس أفريقي يبدأ ولاية سادسة تشوبها المخالفات

الجمعة 2013/08/23
انتقادات غربية واسعة تزامنت مع تولي موغابي الرئاسة

هراري – تولى رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الخميس مهامه لولاية سادسة على رأس البلاد، مدتها خمسة أعوام، وذلك في حفل أقيم في ستاد في ضواحي هراري، وسط انتقادات من معارضيه ومن الغرب لسلامة الانتخابات التي فاز بها في يوليو تموز.

ويحكم موغابي (89 عاما) البلاد منذ 33 عاما. وقد أقسم أمام آلاف من أنصاره على «احترام وفرض احترام دستور وقوانين زيمبابوي والدفاع عنها».

ولدى وصوله إلى ستاد هراري، هتفت الجماهير لموغابي الذي كان يرتدي قميصا عليه صورته.

وقد أعيد انتخاب موغابي في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية حيث فاز حزب زانو بي اف الذي ينتمي له موغابي بثلثي مقاعد البرلمان في الانتخابات التي أجريت فى 31 تموز/ يوليو الماضي وحصوله على 61 بالمئة من الأصوات في مقابل 34 بالمئة لمنافسه مورغان تشانغيراي، منافسه منذ ثلاثة انتخابات، بحسب ما ذكرته اللجنة الانتخابية. وأنهت الانتخابات اتفاق اقتسام السلطة الهش بين حزبي زانو بي اف وحركة من أجل التغير الديمقراطي . وأعلن تشانغيراي أنه لن يشارك في الاحتفال، احتجاجا على نتيجة الانتخابات.

وقال لوك تمبورينيوكا المتحدث باسم تشانغيراي إن «حضور تشانغيراي حفل التنصيب هو مثل حضور شخص تعرض للسرقة حفلا يقيمه السارق». وأضاف «لا يستطيع حضور حفل يقيمه سارق».

وموغابي هو أقدم رئيس في أفريقيا ويبلغ من العمر 89 عاما وهو يحكم زيمبابوي منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1980.

وكان قد قال عن منتقدي انتخابه لولاية جديدة «فليخبطوا رؤوسهم في الحائط» وتعهد بالمضي في سياساته التي تجبر الشركات الأجنبية على منح حصص الأغلبية لمواطني زيمبابوي السود، كما عمل أيضا رئيسا للوزراء لفترتين بعد الاستقلال.

وأقر الاتحاد الأفريقي بنتائج الانتخابات قائلا إن المشاكل بالانتخابات لم تكن خطيرة إلى درجة إعلان بطلانها .

ومع ذلك قال مراقبون آخرون ودول غربية إن هناك مخالفات عديدة وقعت في مناطق مثل تسجيل الناخبين .

من جهتها قالت بريطانيا إن انتخاب موغابي لولاية جديدة لا يمكن أن تكون له مصداقية دون تحقيق مستقل في المزاعم بارتكاب مخالفات أثناء الانتخابات.

5