أقعيم يبرئ حفتر من محاولة اغتياله

الثلاثاء 2017/11/07
أقعيم كشف مرتكبي محاولة الاغتيال

بنغازي (ليبيا) - برّأ وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الليبية النقيب فرج أقعيم الجيش الوطني وقائده المشير خليفة حفتر من محاولة الاغتيال التي استهدفته ظهر الأحد، في مدينة بنغازي شرق البلاد.

وقال أقعيم في تصريحات صحافية الإثنين “العملية التي حاولت استهدافي، عملية إرهابية ونحن نعرف من وراء هذه العمليات وسننشر قوائمهم في لوائح الإرهابيين”.

وتابع “سيتم القبض على هؤلاء الذين قاموا باستهدافي واستهداف الآخرين، الأجهزة الأمنـية ستعمل على أخذ عيّنات من المواد التي وجدت في مكان التفجير”.

وتعرّض أقعيم، إلى محاولة اغتيال بسيارة مفخخة استهدفت موكبه الرسمي أثناء مروره فِي منطقة سيدي خليفة في مدينة بنغازي، ما أدى إلى سقوط 4 جرحى من أفراد الحراسة.

وشنّت وسائل إعلام محلية تابعة للجماعات الإسلامية حملة ممنهجة للترويج لضلوع الجيش في تنفيذ العملية. ونقلت قناة “النبأ” عن آمر كتيبة الإسناد الأمني والاستخبارات العسكرية صلاح بولغيب تصريحات تتهم خليفة حفتر بمحاولة اغتيال أقعيم.

ونفى بولغيب في مقطع مصوّر نشره على صفحته بموقع فيسبوك صحة ما تداولته قناة “النبأ” التي وصفها بـ”قناة الفتنة الإخوانية التي تحاول شق الصف بشتى الطرق وبث سمومها الزائفة بين أبناء الشعب الليبي”، مشددا على تبعيته لقوات الجيش الوطني.

وأثار تعيين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج نهاية أغسطس الماضي، لفرج أقعيم وكيلا لوزارة الداخلية في حكومته مخاوف المراقبين من إمكانية حدوث تصادم بين قوات أقعيم وقوات حفتر في المنطقة الشرقية.

ووجَّه حفتر، على إثر التعيين تعميمًا عسكريًّا على رئيس الأركان العامة ورؤساء الأركان بالقوات المسلحة ورئيس هيئة السيطرة، وآمري المناطق العسكرية، بـ”منع أي أعمال لأي مسؤول في حكومة الوفاق الوطني بالمناطق المحرَّرة والخاضعة للقيادة العامة، وعدم تنفيذ تعليماته أو التعاون معه”. ودعا إلى “تنفيذ هذه التعليمات حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة”.

ويحاول السراج من خلال تعيين أقعيم الذي سبق أن شغل منصب رئيس جهاز مكافحة الإرهاب والمهام الخاصة، التابع لوزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة بالبيضاء، اختراق النفوذ الواسع لخصمه خليفة حفتر في المنطقة الشرقية.

4