أكاديمية الشعر تشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب

الأربعاء 2017/11/01
المعرض يعد ملتقى فكريا خصبا لتبادل الأفكار والرؤى

أبوظبي - تشارك أكاديمية الشعر التابعة للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، في الدورة الـ36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي يقام في مركز إكسبو الشارقة خلال الفترة الممتدة من 1 وحتى 11 نوفمبر الجاري، حيث تستعرض الأكاديمية مجموعة كبيرة ومتنوّعة من إصداراتها البحثية والنقدية والشعرية إلى جانب أحدث كتبها الصادرة حديثاً.

وبمناسبة مشاركتها في فعاليات المعرض، قال سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر بأبوظبي “تأتي هذه المشاركة في إطار حرص اللجنة على تأكيد دورها الفعّال في المشهد الثقافي والمعرفي المحلي والعربي والعالمي أيضا وتعزيز حضورها وتواجدها في الفعاليات والأحداث الثقافية والمعرفية المختصة بصفتها لجنة داعمة لاقتصادات المعرفة، موضحا أنّ الأكاديمية تهدف من خلال مشاركتها في المعرض إلى الترويج لمبادراتها ومشاريعها المختلفة في مجالات المعرفة، من بينها برنامجا أمير الشعراء وشاعر المليون ومجلتها، بالإضافة إلى تعزيز التواصل مع المختصين في النشر”.

ترويج لمبادرات ومشاريع الأكاديمية

وأكّد العميمي حرص الأكاديمية على المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب، لما يمثّله المعرض من أهمية بالغة، إذ يُعدُّ ظاهرة ثقافية إماراتية، عربية وعالمية فريدة، وملتقى فكريا خصبا لتبادل الأفكار والرؤى حول المشاريع الثقافية وصناعة الكتاب والنشر واستشراف مستقبل المعرفة، مشيرا إلى أن المعرض يعتبر وجهة مهمة ومرغوبة لدور النشر والكتاب والأدباء على مستوى الوطن العربي، وفرصة كبيرة للالتقاء بالأدباء والمفكرين والمهتمين بالثقافة.

كما أوضح العميمي أن الأكاديمية من خلال مشاركتها تستعرض آخر إصداراتها البحثية والنقدية والشعرية الجديدة، وهي كتاب “القصيدة الشعبية.. سمات التحضر وتحديات التجديد” للمؤلف الدكتور سعد البازعي، وديوان “يوم كسرت المرآة” للمؤلفة عبلة جابر، إضافة إلى الطبعات الجديدة لعدد من الإصدارات السابقة، مثل إصدار “دانات من الإمارات.. شوارد من الشعر النبطي القديم” من جمع وتحقيق عائشة الغويص، وكتاب “شاعرات من الإمارات” من جمع وتحقيق حمد خليفة أبوشهاب، إضافة إلى بقية إصداراتها المتخصصة في مجالات الشعر النبطي والفصيح، والأدب والبحوث والدراسات النقدية والتحليلية.

وختم العميمي بالقول “إنّ مشاركة الأكاديمية في المعارض الإماراتية للكتاب تمثّل فرصة مهمة للتواصل مع القراء والمهتمين والمختصين في كافة مجالات الشعر ودراساته، مضيفا أنّ الأكاديمية تعكس للزوّار من خلال الإصدارات التوثيقية ودواوين الشعر النبطي والفصحى ملامح الهوية الوطنية والموروث الشعبي والتراثي”.

14