أكاديمية الشعر في أبوظبي: بدء الترشح لـ"شاعر المليون"

الثلاثاء 2013/09/10
سلطان العميمي: المشاركة تعتمد على معايير وأسس فنية ونقدية صارمة

أبوظبي- أعلنت أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وفي إطار فعاليات المشاركة في الدورة الحادية عشرة من المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2013) الذي تنظمه اللجنة ونادي صقاري الإمارات خلال الفترة الممتدة من الرابع إلى غاية السابع سبتمبر- أيلول الجاري، عن بدء تلقي الأكاديمية لطلبات الاشتراك في المسابقة الأكثر شهرة والأضخم من نوعها "شاعر المليون" في موسمها السادس 2013-2014 ، حيث يتم استقبال طلبات الترشح خلال الفترة من الممتدة من السابع من سبتمبر/أيلول إلى غاية الحادي والثلاثين من أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وأوضح سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر، أن شروط المشاركة والقبول تعتمد على معايير وأسس فنية ونقدية صارمة في الشعر النبطي، وخاصة فيما يتعلق بشروط الوزن والقافية واللغة الشعرية المستخدمة من حيث التعبير وكيفية تناول الغرض الشعري والبناء الفني للقصائد، والصور والتراكيب المستخدمة فيها.

وأضاف سلطان العميمي بأنه تقبل طلبات الاشتراك للشعراء الذين لا تقل أعمارهم عن 18 سنة ولا تتجاوز 45 سنة، وأنه يتوجب على من يود ويريد التقدم للاشتراك في مسابقة "شاعر المليون"، أن يتقدّم بطلب الاشتراك مرفقاً معه قصيدة نبطية موزونة ومقفاة على ألا تتعدى القصيدة عشرين بيتاً ولا تقل عن عشرة أبيات.

هذا ويجب أن تكون القصائد المرسلة مطبوعة ومراجعة من قبل الشاعر بصورة جيدة، ومرفقة بنموذج الاشتراك، ولا تقبل القصائد المكتوبة بخط اليد. ومن المتوقع أن ينطلق البث المباشر للبرنامج الفريد من نوعه في الأسبوع الأول من شهر يناير -كانون الثاني القادم 2014 ويستمــر إلى غايــة أواخــر شهر أبريل-نيســان 2014، على أن يتم بث حلقات مسجلة حــول المقــابلات التمهيدية للشعراء المترشحيـن من قبل لجنة التحكيم خلال شهري نوفمبر-تشرين الثاني وديسمبر-كانون الأول 2013.

من جهته أكد عيسى سيف المزروعي مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أنّ شاعر المليون ومنذ انطلاقته في نسخته الأولى عام 2006، استطاع وبكل جدارة تغيير خارطة الشعر النبطيّ وإعادة فرز الساحة الشعرية وترتيبها وإنصافها.

وأضاف المزروعي أصبح شاعر المليون هو المقياس الحقيقي لشاعريّة الشاعر ومدى قبوله لدى الجمهور، لأنّ المقياس في البرنامج اعتمد على ساحة مفتوحة ومنافسة شريفة ولجنة تحكيم منصفة وجمهور يتمتّع بذائقة وحسّ فنّي كبير، إضافة إلى الشفافيّة والمصداقيّة في الطرح والأداء، وحاز دون منازع على أكبر متابعة جماهيرية لفعالية شعرية.

أما جوائز المسابقة فقيمتها للفائزين الخمسة الأوائل 15 مليون درهم إماراتي، حيث يحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون وبيرق الشعر على خمسة ملايين درهم. بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم، والثالث على ثلاثة ملايين درهم، إضافة إلى منح الفائز الرابع مليوني درهم، والخامس مليون درهم إماراتي.

14