أكبر تحالف يساري في تونس يسير نحو التصدع

حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد الذي كان يقوده السياسي الراحل شكري بلعيد قبل اغتياله في 2013، من أبرز مكونات الجبهة إلى جانب حزب العمال.
الخميس 2019/03/21
تصدع داخل الجبهة اليسارية

تونس - تسير الجبهة الشعبية (أكبر تحالف يساري في تونس) نحو التصدع بسبب استمرار الخلافات داخل مكوناتها بشأن مرشح الرئاسة.

وأعلن الائتلاف أن القيادي حمة الهمامي سيكون مرشح الجبهة للانتخابات الرئاسية لهذا العام.

وأصدرت الجبهة بيانها ليل الثلاثاء/ الأربعاء بعد اجتماع الأمناء العامين للأحزاب المكونة لها لمناقشة أزمة الترشح للرئاسة والتوافق حول اسم مرشح واحد.

وظهر خلاف بين مكونات الجبهة إثر إعلان حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في وقت سابق وبشكل منفرد، النائب عنه في البرلمان المنجي الرحوي مرشحا للرئاسية.

وأوضحت الجبهة، في بيانها، أن “اجتماع الأمناء العامين هو الإطار المخول رسميا للبت في آلية الحسم في اختيار مرشح الجبهة إلى الانتخابات الرئاسية القادمة بناء على تفويض رسمي في الغرض من قبل المجلس المركزي للجبهة”.

وأضافت أن “الرفيق حمة الهمامي هو مرشح الجبهة الشعبية في الانتخابات الرئاسية 2019”.

ولم تتضمن قائمة الأحزاب الموافقة على الهمامي في البيان حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد الذي اعترض على “آلية الحسم” في اختيار المرشح وطالب بدلا من ذلك “بآلية جماهيرية” واستشارة موسعة لأنصار الجبهة.

ويعتبر حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد الذي كان يقوده السياسي الراحل شكري بلعيد قبل اغتياله في 2013، من أبرز مكونات الجبهة إلى جانب حزب العمال لزعيمه حمة الهمامي.

وخاض الهمامي سباق الانتخابات الرئاسية في 2014 وحل ثالثا خلف الرئيس الحالي الباجي قائد السبسي ومنافسه في الدور الثاني المنصف المرزوقي.

4