أكبر حزب معارض يدعو لإلغاء نتائج استفتاء تركيا

الاثنين 2017/04/17
سلطات على مقاس اردوغان

اسطنبول - طلب أكبر حزب معارض في تركيا الاثنين إلغاء الاستفتاء الذي اقر تعديلات دستورية تعزز صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان، مشيرا إلى مخالفات فيه.

وقال بولنت تيزكان، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي) في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء دوغان "ليس هناك إلا قرار واحد يجب اتخاذه (...) هو إلغاء الاقتراع من قبل المجلس الانتخابي الأعلى".

وأضاف أن الحزب سيطعن على الاستفتاء أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إذا اقتضى الأمر.

وقال إن الحزب تلقى شكاوى من الكثير من المناطق بأن الناخبين لم يتمكنوا من التصويت في سرية. وأضاف أن بعض عمليات الفرز تمت في السر.

وذكر أن قرار لجنة الانتخابات العليا قبول بطاقات اقتراع غير مختومة هو مخالفة صريحة للقانون.

وقال خلال مؤتمر صحافي "في تلك اللحظة من المستحيل تحديد كم عدد هذه الأصوات وكم عدد أوراق الاقتراع التي خُتمت في وقت لاحق. لذا فإن القرار الوحيد الذي سينهي الجدل بشأن شرعية (التصويت) وتهدئة مخاوف الناس القانونية هو أن تبطل لجنة الانتخابات هذه الانتخابات".

وأضاف أن الحزب سيقدم شكوى لسلطات الانتخابات البلدية ولجنة الانتخابات وبحسب نتيجة هذه الشكاوى سيتوجه إلى المحكمة الدستورية والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وغيرها من الجهات المعنية.

وكان أردوغان يأمل في الحصول على دعم شعبي واسع. لكن النتائج التي نشرتها وسائل الاعلام تشير الى الحصول على تأييد 51,4 في المئة من الناخبين، بعيدا عن التفويض الشعبي الذي كان يأمل فيه.

وبموجب هذا التعديل الذي سيدخل الجزء الاكبر منه حيز التنفيذ في الانتخابات المقبلة في 2019، سيصبح الرئيس صاحب السلطة التنفيذية الوحيد ويمكنه التدخل في السلطتين القضائية والتشريعية واصدار مراسيم.

والمادة الوحيدة التي يمكن تطبيقها فورا هي امكانية انضمام الرئيس الى حزب.

وقال زعيم الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية مصطفى اليتاش في تصريحات نقلتها قناة "ان تي في" الخاصة الاثنين "سنقترح على اردوغان العودة (الى الحزب) بعد 27 او 28 ابريل".

وتركيا في حالة طوارئ منذ الانقلاب الفاشل. وشهدت توقيف نحو 47 الف شخص واقالة اكثر من مئة الف اخرين من وظائفهم.

وذكرت وسائل الاعلام ان السلطات تعتزم تمديد حالة الطوارىء هذه.

واكتفى نائب رئيس الوزراء نور الدين جانكلي في تصريح نقلته قناة "خبر" بتأكيد ان المسألة مدرجة على جدول اعمال الاجتماع.

في خطاب، اشاد اردوغان "بالقرار التاريخي" الذي اتخذه الشعب التركي. وسيترأس مساء الاثنين اجتماعا للحكومة في القصر الرئاسي في انقرة، كما قالت الصحف التركية.

واكد المجلس الانتخابي الاعلى فوز "النعم" موضحا ان مؤيدي الاصلاح يتقدمون على رافضيه بفارق 1,25 مليون صوت.

لكن اكبر حزبين معارضين في تركيا "حزب الشعب الجمهوري" و"حزب الشعوب الديموقراطي" تحدثا عن "عمليات تلاعب" خلال الاستفتاء واكدا انهما سيطعنا في نتيجته.

وانتقد الحزبان خصوصا اجراء اعلنه المجلس الانتخابي الاعلى في اللحظة الاخيرة يؤكد صلاحية البطاقات التي لا تحمل الختم الرسمي لمركز التصويت حيث حصلت عملية الاقتراع.

وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار اوغلو ان المجلس "جعل مسألة شرعية الاستفتاء موضع جدل".

لكن رئيس المجلس الانتخابي الاعلى سادي غوفن رفض الاثنين الاتهامات مؤكدا ان هذه البطاقات "صالحة". وقال انه لا يعرف كم عدد البطاقات التي لا تحمل ختما وتم احتسابها.

ويفترض ان يصدر مراقبو مجلس الامن والتعاون في اوروبا ومجلس اوروبا تقريرهم الاولي في مؤتمر صحافي في انقرة حوالى الساعة 12,00 ت غ.

واستبق اردوغان اي انتقادات محتملة داعيا المنظمات الدولية والدول الاجنبية الى "احترام" نتيجة التصويت.

1