أكثر الأطعمة المصنعة والمصنفة طبيعية لا تحترم القواعد الصحية

الخميس 2015/10/15
العصائر المعلبة تحتوي على نسب عالية من السكر

تلجأ كثير من الشركات المصنعة للأغذية إلى تبني مفهوم الحياة الصحية ورفع شعار الغذاء الصحي مدعية أهمية الإقبال عليه من أجل التمتع بصحة أفضل، إلا أن دراسة حديثة أجرتها جامعة ولاية بنسلفانيا، أكدت أن هناك الكثير من الأطعمة التي تدعي شركات إنتاجها تحسين صحة المستهلكين، ولكنها في الحقيقة أطعمة ضارة وغير صحية وتكسب المقبل عليها مزيدا من السعرات الحرارية والدهون والمواد الكيميائية الضارة، وبالتالي قادرة على أن تدمر الصحة.

وقد أوضحت الدراسة بعض هذه الأغذية مثل العصائر وكوكتيلات الفواكه التي تدعي شركاتها أنها طبيعية، ولكن في الحقيقة هذه العصائر تحتوي على نسب عالية من السكر وخالية تماما من الألياف الغذائية التي تحقق الشعور بالإشباع، وهي خالية من العناصر الغذائية المعروفة مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.

ومن هذه الأطعمة أيضا، حبوب الإفطار التي يدعي منتجوها أنها لتقليل نسبة الكولسترول وتنظيم مستوى السكر في الدم لاحتوائها على النخالة، إلا أنها في الحقيقة لا تحتوي على نفس الفوائد للألياف النباتية مثل نخالة القمح والشوفان. وتحتوي الزبادي بالفاكهة على نسبة عالية من السكر ما يعادل قطعة حلوى بالكامل. لهذا نصحت الدراسة المستهلكين بشراء زبادي سادة وتقطيع قطع فاكهة طازجة عليها.

ويرى أستاذ التغذية بجامعة حلوان، الدكتور أشرف عبدالعزيز، أنه بالفعل ليس كل منتج مطروح في الأسواق مفيد وصحي، فهناك كثير من الأغذية التي ترفع شركات تصنيعها شعار التمتع بصحة أفضل. وهو أسلوب دعاية وتسويق للمنتج كي يقبل عليه المستهلك وتزيد من مبيعاتها، فعلى سبيل المثال العصائر المعلبة والتي تدعي احتواءها على الفيتامينات والأملاح والمعادن، هي عديمة الفائدة وتحمل مخاطر صحية كثيرة للشخص الذي يتناولها بسبب الصبغات والنكهات الصناعية ونسب السكر والصوديوم العالية، إضافة إلى المواد الحافظة التي تهدد بالإصابة بأمراض خطيرة مثل السكري والقلب والسرطانات.

ويستطرد عبدالعزيز “عصائر الفواكه المخلوطة بالحليب المنتشرة حاليا في الأسواق، تكثر بها وسائل الغش مثل إنقاص نسب عصير الفواكه الطبيعي، بالإضافة إلى النكهات الصناعية ومواد ملونة وهي ما تحمل مخاطر كبيرة للصحة العامة.

وينصح عبدالعزيز بضرورة توخي الحذر عند تقديم مثل هذه الأغذية إلى الأطفال والذين يعدون الفئة الأكثر إقبالا على مثل هذه المنتجات.

17