أكثر من 300 شاعر في ملتقى الشعراء العرب بالقاهرة

الأربعاء 2016/05/18
الدفاع بالكلمة عن قضايا العرب

القاهرة – تستضيف القاهرة أعمال ملتقى الشعراء العرب، والذي تقيمه مبادرة الشعراء العرب، ويشارك وفد من أعضائها في هذه الفعالية التي تستضيفها القاهرة لأول مرة، منذ تدشين المبادرة قبل ما يقارب العام. ويستضيف مركز رامتان الثقافي، بمتحف عميد الأدب العربي طه حسين أعمال الملتقى الأول لمبادرة الشعراء العرب، الأربعاء 18 مايو الجاري، بحضور ومشاركة عدد من أعضاء المبادرة في الوطن العربي، إضافة إلى نخبة من الشعراء المصريين.

وتقيم مبادرة الشعراء العرب أيضا ضمن أعمال ملتقاها الأول الذي تستضيفه القاهرة حفلا، الخميس 19 مايو الجاري، يجري خلاله تكريم عدد من الشعراء والمثقفين والمبدعين المصريين. و

من بين المشاركين في الملتقى من أعضاء المبادرة من الشعراء العرب؛ لافي الظفيري الأمين العام للمبادرة من البحرين، والمخرج خالد الراشد رئيس اللجنة الإعلامية من الكويت، وسعد آل بريك من السعودية، وعبدالعزيز اليامي من السعودية، وسالم ربيع المطيري من الكويت، وأكرم الجبور من الأردن، ومحمد النخش من الكويت، وكرم بن محمد من الإمارات، وبطي الحبابي من قطر، وفهد الخلاوي من الكويت، ونايف الجزاع من السعودية.

وتعد هذه المرة الأولى التي تعقد فيها المبادرة ملتقى لها في القاهرة، وسبق أن أقامت عددا من المهرجانات الثقافية في عدد من الدول العربية في الكويت، الأردن، وكان آخرها مهرجان موسع في البحرين تحت عنوان “غزة تنتصر”، دعما للشعب الفلسطيني، وتأكيدا على مناصرة الشعراء للقضية الفلسطينية، والتي هي قضية العرب المحورية الأولى.

وتسعى المبادرة من خلال أعضائها إلى تطوير ودعم المجال الثقافي والفكري من خلال الأعمال الشعرية، بالإضافة إلى دعم شباب المبدعين، وتضم في عضويتها ما يزيد على 300 شاعر من مختلف الدول العربية، كما تسعى لتوسيع نطاقها.

ويهدف أعضاؤها أيضا إلى دعم القضايا العربية، وذلك في إطار حماية حرية الرأي والتعبير، من أجل إيجاد فضاء يتيح لهم المشاركة بالصورة التي يرونها ممكنة، خاصة في ظل الواقع العربي الحالي، والذي أصبحت توجهه الكثير من الأحداث المتلاحقة شرقا وغربا.

بدأت المبادرة في حضورها عبر الدفاع عن شاعر في إقليم “الأحواز” تم اعتقاله والتنكيل به بسبب موقفه المؤيد لعاصفة الحزم، وانطلقت المبادرة لتتخذ موقفها في الدفاع عن الشعراء، وللتأكيد على أهمية دور الشاعر وحضوره في قضاياه المحيطة.

ويعد الإطار الجامع للمبادرة، كما جاء على لسان رئيس اللجنة الإعلامية للمبادرة المخرج الكويتي خالد الرشد ممثلا في توحيد الشعراء على دعم القضايا التي تحمل بعدا قوميا عروبيا، ومرحبا بكل شاعر يؤمن بحرية الرأي والتعبير، ولكل مدافع بالكلمة عن قضايا العرب.

14