أكراد تركيا يعدون بإنهاء "كابوس السلطان" في الانتخابات العامة

الأربعاء 2015/04/22
ديمرطاش: لا يمكننا بناء تركيا جديدة إلا من خلال تحول جذري في العمل السياسي

اسطنبول (تركيا)- وعد الحزب الرئيسي المناصر للأكراد في تركيا الثلاثاء بإنهاء أجواء “الخوف” في البلاد وبأن يشكل “كابوسا للسلطان”، في إشارة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان إن فاز في الانتخابات التشريعية في السابع من يونيو المقبل.

وقال زعيم حزب الشعوب الديمقراطية صلاح الدين دميرطاش بمناسبة الكشف عن برنامج حزبه للاستحقاق المقبل في اسطنبول “لا يمكننا بناء تركيا جديدة إلا من خلال تحول جذري”، حسب وكالات الأنباء.

ويأتي الإعلان عن البرنامج الانتخابي للحزب الكردي الذي ينص على اللامركزية للنظام السياسي التركي واستقلالية واسعة النطاق لجنوب شرق البلاد حيث الأكثرية الكردية، بينما تشهد البلاد جدلا سياسيا بين الحكومة الإسلامية المحافظة والأحزاب العلمانية واليسارية قبل موعد الاقتراع جراء مساعي أردوغان تغيير نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي.

وتقول عضوة الحزب الكردي فيغان يوكسيكدار إن هذا البيان سيصبح كابوسا للسلطان، لكنه سيمثل آمال وقناعات شعوب تركيا كافة، في وقت تشير فيه الاستطلاعات الأخيرة للرأي إلى حصول الحزب على 8 إلى 11 بالمئة من نوايا التصويت.

ويعتقد مراقبون أن إحراز الأكراد أكثر من 10 بالمئة من الأصوات على مستوى البلاد، وهي النسبة اللازمة كي يفوز بمقاعد في البرلمان، فسيتمكن إلى حد بعيد من التشويش على طموحات حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002.

ويضع الحزب الحاكم بزعامة أحمد داود أوغلو هدفا يتمثل في إحراز ثلثي مقاعد البرلمان (367 من أصل 550) من أجل تعديل الدستور في الاتجاه الذي يريده أردوغان حيث يتطلع إلى تعزيز سلطاته كرئيس للبلاد وتقوية أركان “دولته القمعية”، كما يتهمه خصومه.

وبدأت أجواء الحملات الانتخابية تهيمن هذه الأيام على المشهد السياسي رغم حرارة عدة ملفات إقليمية ودولية وآخرها اعتراف البرلمان الأوروبي بـ”الإبادة الجماعية للأرمن”، وذلك في إطار استعداد الأحزاب المتنافسة لاختيار برلمان جديد.

وكانت الهيئة العليا للانتخابات أعلنت مطلع أبريل الجاري أن 31 حزبا سياسيا ستخوض الانتخابات العامة التي تأتي وسط اضطرابات تعصف بالمناطق في جنوب شرق البلاد وتعثر مفاوضات السلام مع الأكراد.

5