ألعاب الفيديو العنيفة تقلل الإحساس بالذنب

الاثنين 2016/04/11
اللاعب يصاب بالتبلد من كثرة ممارسة الألعاب العنيفة

نيويورك- توصل فريق من الباحثين للمرة الأولى إلى أن تكرار ممارسة ألعاب الفيديو التي تتسم بالعنف، يسهم في التقليل من بعض المشاعر الانفعالية مثل الشعور بالذنب لدى معتادي هذه النوعية من الألعاب.

وبفضل التقدم التكنولوجي السريع أضحت ألعاب الفيديو الحديثة في غاية الواقعية، حتى أن دراسات سابقة أفادت بأن مشاهد العنف الدموية غير المبررة في هذه الألعاب قد تصيب اللاعب بنوع من الشعور بالذنب.

لكن فريق الباحثين بجامعتي بافالو بولاية ميتشجن وكاليفورنيا سانتا باربرا الأميركيتين توصل إلى أن رد الفعل الأخلاقي الذي ينتاب اللاعب لدى التعرض للعبة الفيديو للمرة الأولى يتراجع مع الاعتياد على ممارستها.

وقال الباحث ماثيو جريزارد من جامعة بافالو إن “اللاعب يصاب بالتبلد من كثرة ممارسة هذه الألعاب، مما يجعله أقل حساسية إزاء المؤثرات التي تثير الشعور بالذنب”.

24