ألعاب الفيديو تعرض النساء أكثر لزيادة الوزن

الاثنين 2015/10/12
الجلوس المطول أمام التلفزيون يعزز خمول الجسم

كشفت دراسة علمية حديثة أن الفتيات اللاتي يلعبن ألعاب الفيديو أكثر عرضة لكسب المزيد من الوزن. ولتأكيد نتائج الدراسة قام الباحثون بتحليل بيانات حوالي 2500 شخص في السويد الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما خلال الفترة بين 2007 و2012.

وكانت النساء ذوات الوزن الطبيعي اللاتي لعبن ألعاب الكمبيوتر لمدة ساعة واحدة على الأقل في اليوم أكثر عرضة لاكتساب المزيد من الوزن على مدى تلك السنوات الخمس من أولئك اللائي لم يلعبن ألعاب الكمبيوتر، وفقا لباحثين من جامعة غوتنبرغ.

ووجد الباحثون بقيادة الدكتورة مؤلفة الدراسة سارة تومي، وهي طبيبة نفسية، أن هناك زيادة في مؤشر كتلة الجسم الذي يعتبر مقياس البدانة في أولئك النساء اللائي لعبن ألعاب الكمبيوتر لأكثر من ساعتين بنسبة 3.7 كيلوغراما.

ومن المثير للجدل أن ألعاب الكمبيوتر لم تترافق مع زيادة الوزن لدى الرجال، لذلك أكد الباحثون الحاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد سبب أن النساء هن الأكثر عرضة لزيادة الوزن.

ويرى استشاري التغذية، الدكتور بهاء ناجي، أن من الأسباب المعروفة وراء الإصابة بالسمنة هي مشاهدة التلفاز وإدمان ألعاب الفيديو والجلوس على الإنترنت لساعات طويلة، حيث يدمن الفرد استخدام هذه الوسائل لساعات طويلة من الجلوس المستمر دون القيام بأي تمرينات أو أنشطة رياضية. فيحدث أنه يتفاعل معها بشكل كبير، وبالتالي تزداد شهيته وإقباله على الطعام ويقوم بتناول كميات كبيرة منه دون أن يدرك.

ويضيف “إدمان استخدام ألعاب الفيديو لساعات طويلة يزيد من رغبة الفرد في الإقبال على الأطعمة السريعة بالإضافة إلى الأطعمة الأخرى مثل الشيبسي والمشروبات الغازية والشيكولاته وغيرها من المقرمشات بهدف التسلية وهو بالطبع ما يتسبب بشكل كبير في زيادة الوزن لاحتوائها على نسب عالية من الدهون المشبعة والسعرات الحرارية”.

وأوضح ناجي أن المسألة لا تتعلق فقط بالنساء ولكنها ترتبط بجميع الفئات العمرية بما في ذلك الأطفال والمراهقين.

وبين أن أولى خطوات اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن تعتمد على تناول الطعام بعيدا عن التلفاز أو الإنترنت أو ألعاب الفيديو كي يستطيع الفرد أن يحدد بسهولة الكمية التي يتناولها، كما أن تناول الطعام أثناء استخدام هذه الوسائل لا يشعر بالشبع بسهولة.

17