ألفريدو جار فوتوغرافي من تشيلي يفاجيء مفهومنا للصور

الأعمال الفنية التركيبية والفوتوغرافية والسينمائية للفنان ألفريدو جار تنتمي إلى المذهب التصوري وتهتم بالقضايا الاجتماعية والسياسية.
الثلاثاء 2020/03/10
أعمال سياسية واجتماعية

ستوكهولم- فاز الفنان التشيلي ألفريدو جار، أمس الإثنين، بجائزة “هاسيلبلاد” المرموقة للتصوير الفوتوغرافي في ستوكهولم.

وقد جرت الإشادة بجار الذي يعيش في نيويورك، والذي تنتمي أعماله الفنية إلى المذهب التصوري، إشادة جاءت بحسب لجنة التحكيم بسبب قيامه بـ”تطوير أخلاقيات التصوير”.

وأضافت هيئة التحكيم الدولية المؤلفة من خمسة أعضاء، أن جار يشكك في “الطريقة التي نستخدم بها الصور ونستهلكها، مع الإشارة إلى حدود التصوير الفوتوغرافي ووسائل الإعلام، لتمثيل الأحداث المهمة”.

ومن المقرر أن يحصل جار على الجائزة التي تقدر قيمتها بمليون كرونر (100 ألف دولار)، في 19 من أكتوبر المقبل، إلى جانب دبلوم وميدالية ذهبية.

من المقرر افتتاح معرض لأعمال جار في 20 من أكتوبر، بمركز “هاسيلبلاد” في مدينة غوتنبرغ الواقعة على الساحل الغربي للسويد.

وكان جار ولد في عام 1956 في العاصمة التشيلية سانتياغو، حيث درس الهندسة المعمارية وصناعة السينما. وترك تشيلي عام 1982، حيث كانت وقتها خاضعة للحكم العسكري.

ألفريدو جار تمكن من أن يجمع في مسيرته بين الفن التشكيلي والتصوير والهندسة المعمارية والإخراج
ألفريدو جار تمكن من أن يجمع في مسيرته بين الفن التشكيلي والتصوير والهندسة المعمارية والإخراج

وتمكن جار من أن يجمع في مسيرته بين الفن التشكيلي والتصوير والهندسة المعمارية والإخراج، كما أن جل أعماله الفنية على اختلافها من الأعمال التركيبية والتصوير الفوتوغرافي إلى السينما، تهتم بالقضايا الاجتماعية والسياسية.

وقدم جار أعماله في عدة معارض نذكر من بينها معارض فردية في متحف هولندا للتصوير الفوتوغرافي، روتردام (2019)، حديقة يوركشاير للمنحوتات، المملكة المتحدة (2017)، كياسما، هلسنكي (2014)، الملتقى الدولي للتصوير الفوتوغرافي لمدينة آرل، فرنسا (2013)، المجتمع الجديد للفنون البصرية، برلين (2012)، هانغار بيكوكا، ميلان (2008)، متحف الفن المعاصر، شيكاغو (1995)؛ معرض “هندسة الضمير” بمتحف الذاكرة وحقوق الإنسان، سانتياغو، تشيلي (2010)، وغيرها.

كما عرضت أعمال الفنان في بينالي الشارقة وفينيسيا وساو باولو وسيدني وإسطنبول وغوانغجو وجوهانسبرغ وإشبيلية وشنغهاي، وتم توثيقها في كاسل.

وشكّلت أعمال ألفريدو جار جزءا من مقتنيات متحف الفن الحديث ومتحف غوغنهايم، نيويورك؛ معهد شيكاغو للفنون ومتحف الفن المعاصر، شيكاغو؛ موكا ولاكما، تيت، لندن؛ مركز جورج بومبيدو، باريس؛ متحف ستيديليك، أمستردام؛ متحف توكوشيما للفن الحديث وإم+، هونغ كونغ، وغيرها. وقد حصل جار عام 2000 على زمالة برنامج مكارثر، وغوغنهايم عام 1985. كما نال في عام 2018 جائزة هيروشيما الـ11 للفنون.

15