"ألف عنوان وعنوان" توثق تاريخ الإمارات بـ4 كتب

كتب جديدة تقدمها مبادرة "ألف عنوان وعنوان" تروي تاريخ الإمارات وتعالج عددا من القضايا الثقافية والمجتمعية.
الاثنين 2019/08/26
إثراء المكتبة العربية بمضامين قيّمة ومعارف جديدة

أبوظبي – قدّمت مبادرة “ألف عنوان وعنوان” 4 كتب جديدة من الإصدارات التي دعمتها في مرحلتها الثانية، تتضمن إبداعات أدبية في حقول متنوعة منها في الرواية والقصة والتاريخ والقضايا المجتمعية، لتواصل جهودها الرامية إلى إثراء المكتبة العربية بمضامين قيّمة ومعارف جديدة.

وفتحت المبادرة من خلال عناوينها الأربعة الجديدة نافذة على الأدب والمؤلفات التي تروي تاريخ الإمارات، وتعالج القضايا المجتمعية؛ حيث دعمت كتابا بعنوان “زايد مئة عام من المجد” للكاتب محمد عمر الهاشمي، وكتاب “أهلا بكبار المواطنين” للمؤلفة شيماء المزروعي، وكتاب “الجيش الإماراتي في الشعر النبطي” للمؤلف إبراهيم أحمد ملحم، وكتاب “كلنا فنانون” من تأليف شمع خان، ترجمة الكاتبة فاطمة شرف الدين.

في كتاب “زايد مئة عام من المجد” يجمع الكاتب الإماراتي محمد عمر الهاشمي، باقة مختارة من المقالات التي تتغنى بحب الوطن من زوايا متعددة وقلب واحد تنطلق من رؤية الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان، في نفوس أبناء الوطن، لتبقى بمثابة الرسالة المشرقة التي تعبر عن صورة الوطن للأجيال القادمة.

ويأتي كتاب “أهلا بكبار المواطنين” للكاتبة شيماء المزروعي ترسيخا للمصطلح الذي اعتمدته السياسة الوطنية لكبار المواطنين، والذي يناقش في مضمونه الأبعاد الإنسانية لهذا المسمى وقيمه الأخلاقية إلى جانب مناقشة العديد من المواضيع التي تختص بالمجتمع المحلي الإماراتي، وتعزز المعرفة بقضايا المواطنين.

ويلقي كتاب “الجيش الإماراتي في الشعر النبطي” لمؤلفه إبراهيم أحمد ملحم، الضوء على حجم البطولات التي قدمها الجيش الإماراتي من خلال قصائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، إلى جانب إبراز الجماليات التي تتعلق بطرح الشعر لعلاقة التضحيات التي قدمها الجيش الإماراتي؛ حيث يقدم الكتاب مجموعة متنوعة من القصائد التي تشيد ببطولات الشهداء وتتغنى بها.

ويؤكد كتاب “كلنا فنانون”، للمؤلفة شمع خان، وترجمة الكاتبة فاطمة شرف الدين، أن كل الأطفال في العالم شغوفون بالفنون والحرف اليدوية؛ حيث تطرح الكاتبة قصة ملهمة تقود الصغار إلى الانتظام في مجموعات والقيام بعدد من الأنشطة الفنية التي تهدف إلى تطوير خبراتهم ومهاراتهم وتمكنهم من الإبحار في خيالهم بشكل كبير وإبداعي.

15