"ألف عنوان وعنوان" من الشارقة لطبع ألف كتاب

تستعد مبادرة "ألف عنوان وعنوان"، إحدى مبادرات "ثقافة بلا حدود" التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرا لها، لإطلاق المرحلة الثانية من مشروعها الثقافي الرائد، والذي تستهدف من خلاله إصدار 1001 عنوان جديد على مدى عامي 2018 و2019.
الاثنين 2018/01/08
مجد الشحي: الورشة عرفت المؤلفين والناشرين باستراتيجيات التأليف والنشر

الشارقة - بعد نجاحها في إصدار 1001 عنوان باللغة العربية في طبعة أولى، وطرحها في الأسواق في مرحلتها الأولى التي امتدت بين سنتي 2016 و2017، تستعد مبادرة “ألف عنوان وعنوان”، إحدى مبادرات “ثقافة بلا حدود” التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرا لها، لإطلاق المرحلة الثانية من مشروعها الثقافي الرائد، الذي تستهدف من خلاله إصدار 1001 عنوان جديد على مدى عامي 2018 و2019.

وتحقيقا لهذا الهدف، نظمت المبادرة، مؤخرا، ورشة عمل بعنوان “الابتكار في النشر” قدمها المستشار الاستراتيجي روبرت كاسترو، بحضور ممثلي دور النشر الأعضاء في جمعية الناشرين الإماراتيين، وعدد من المؤلفين المشاركين في المبادرة.

وسعت الورشة إلى إبراز نقاط القوة، والفرص، والتطلعات، والنتائج، للمؤلفين والناشرين، إضافة إلى تسليط الضوء على أدوارهم ومسؤولياتهم للنهوض بصناعة النشر، كما شكَلت الورشة منصة مثالية أتاحت للناشرين تبادل الآراء والخبرات في هذه الصناعة الحيوية.

وقالت مجد الشحي مدير مبادرة “ألف عنوان وعنوان” إن “الهدف من وراء تنظيم هذه الورشة يتمثل في تزويد المؤلفين والناشرين المشاركين في المرحلة الثانية من المبادرة بالمعرفة حول استراتيجيات التأليف والنشر واطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، من خلال تحليل اتجاهات سوق النشر وسلوك المستهلكين، حيث تمثل عناصر مهمة للاسترشاد بها خلال عملية الكتابة والإنتاج”.

وسلطت الورشة الضوء على الطرق المثلى لتحديد الفرص المتاحة في قطاع النشر بهدف تحسين الربحية والحصة السوقية، وتعزيز القدرة التنافسية، والتأكيد على أهمية استخدام أدوات القياس لتتبع مسار النجاح.

كما تم التأكيد خلال الورشة على الدور المهم الذي يلعبه الناشرون في تطوير أداء المؤلفين وتعزيز إنتاجهم من خلال تحديد احتياجاتهم وتحفيزهم على تأليف الكتب النوعية.

وتم خلال ورشة العمل التركيز على واقع سوق النشر في الإمارات، ودوره في توفير الفرص للمؤلفين في الوصول إلى المدربين المتخصصين في الكتابة، والمرافق البحثية، والحصول على الاستشارات من خبراء الصناعة، فضلا عن تحليل العمليات التي يمر بها إنتاج الكتاب، بدءا من الكتابة والتحرير وصولا إلى الإنتاج وطرحه في الأسواق، بما يلبي تطلعات واحتياجات القراء.

وتشمل المرحلة الثانية من مبادرة “ألف عنوان وعنوان” دعم 1001 عنوان لمؤلفين إماراتيين ولدور النشر الأعضاء في جمعية الناشرين الإماراتيين، وسيتم تنفيذها على مدى عامي 2018 و2019، بميزانية تقدر بنحو 5 ملايين درهم.

وستشمل المرحلة الثانية من ألف عنوان وعنوان، كما صرحت الشحي، دعم 301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، و700 عنوان لدور النشر الأعضاء في جمعية الناشرين الإماراتيين، وسيتم في هذه المرة فتح المجال أمام المؤلفين الإماراتيين لتقديم طلباتهم بشكل مباشر إلى إدارة المبادرة، إلى جانب الطلبات الواردة من دور النشر المحلية والعربية التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها.

ونذكر أن مبادرة “ألف عنوان وعنوان” اختتمت مرحلتها الأولى، التي انطلقت على مدار العامين 2016 و2017، وكشفت عن نجاحها في الوصول إلى كل أهداف هذه المرحلة، والمتمثلة في إصدار 1001 عنوان باللغة العربية طبعة أولى، في شتى مجالات المعرفة.

وتنوعت مجالات الكتب التي تم إصدارها في المرحلة الأولى، لتشمل 775 كتابا تمّ تخصيصها للأطفال واليافعين، في مؤشر على حجم الاهتمام الكبير بهاتين الفئتين من قبل دور النشر المحلية والعربية العاملة في دولة الإمارات.

إضافة إلى ذلك أصدرت المبادرة 165 كتابا في الأدب، و20 كتابا في التنمية البشرية، وتسعة كتب دينية، وستة كتب قانونية، وأربعة كتب شعرية، وثلاثة كتب في الإدارة، واثنين في التاريخ، و17 كتابا في مختلف المجالات الأخرى.

15