ألمانيا تحقق المطلوب مع جورجيا وبولندا تضيع فوزا رابعا

الثلاثاء 2015/03/31
أبطال العالم ظهروا بصورة مغايرة تماما للقاء أستراليا

نيقوسيا - تمكن المنتخب الألماني بطل العالم من العودة بالنقاط الثلاث بعد بفوزه على مضيفه الجورجي 2-0 ضمن الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الرابعة لتصفيات كأس أوروبا 2016.

وظهر المانشافت بصورة مغايرة عن مباراته الودية الأخيرة التي تعادل فيها خلال منتصف الأسبوع مع أستراليا في كايزر سلاوترن (2-2)، على أمل أن يمنحه هذا الفوز الثقة اللازمة للعودة إلى المستوى الذي قدمه في مونديال البرازيل الصيف الماضي.

وكانت بداية ألمانيا بطيئة في التصفيات إذ فازت بصعوبة على ضيفتها اسكتلندا 2-1، ثم سقطت في بولندا 0-2، وتلقت هدف التعادل أمام ضيفتها جمهورية أيرلندا في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع (1-1)، قبل أن تتخطى جبل طارق المتواضعة 4-0، لكنها سرعان ما تمكنت من استعادة بريقها في مباراة شهدت مشاركة القائد باستيان شفاينشتايغر لأول مرة منذ نهائي المونديال الذي أحرزته ألمانيا على حساب الأرجنتين 1-0 بعد التمديد، علما أنه عاد إلى الملاعب وجلس بديلا في مباراة أستراليا الأخيرة.

كما عاد إلى صفوف “ناسيونال مانشافت” حارس بايرن ميونيخ مانويل نوير الذي عانى من إصابة بسيطة في ركبته، وذلك إضافة إلى توماس مولر وتوني كروس وماتس هوملس وجيروم بواتنغ الذين أراحهم المدرب يواكيم لوف ضد أستراليا.

ورفع منتخب ألمانيا رصيده إلى 10 نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف خلف اسكتلندا الثانية الفائزة هي الأخرى على جبل طارق بنتيجة كاسحة 6-1، ونقطة خلف بولندا المتصدرة التي فرطت بالفوز على مضيفتها أيرلندا بعد أن تقدمت عليها حتى الدقيقة الأخيرة قبل أن تكتفي في النهاية بالتعادل 1-1.

وبدأت ألمانيا اللقاء بشكل جيد وكانت قريبة من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 5 لو لم يعاند الحظ ماركو رويس الذي ارتدت محاولته من العارضة بعد أن تحولت الكرة من المدافع، ثم اتبعها توماس مولر بفرصة إثر ركلة ركنية نفذها توني كروس، لكن محاولة نجم بايرن ميونيخ ذهب لخارج المرمى.

وواصل رجال لوف أفضليتهم وحصلوا على فرصتين أخريين، الأولى عندما تبادل سيباستيان رودي الكرة مع مولر على الجهة اليمنى قبل أن تصل إلى ماريو غوتسه الذي سددها بجوار القائم، والثانية بعد لعبة جماعية مميزة انتهت بتمريرة من غوتسه إلى رويس الذي أطلقها من خارج المنطقة، لكن محاولة نجم بوروسيا دورتموند لم تجد طريقها إلى الشباك.

وجاء الحسم لأبطال العالم عبر المخضرم رويس الذي وصلته الكرة بعد توغل في المنطقة من غوتسه فسددها في الشباك محرزا هدفه الأول في اللقاء. وفي الشوط الثاني، كان رويس قريبا من هدفه الشخصي الثاني وهدف بلاده الثالث عندما تلقف تمريرة رودي العرضية بتسديدة صاروخية، لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة من العارضة.

وجدير بالإشارة أن بولندا بدت في طريقها للعودة من أيرلندا بفوزها الرابع بعد أن تقدمت منذ الدقيقة 26 بهدف سلاومير بيسكو وحتى الدقيقة الأخيرة قبل أن ينقذ شاين لونغ الذي دخل في الدقيقة 83 بلاده من الهزيمة الثانية، بإدراكه التعادل.

كما حققت اسكتلندا فوزها الثالث بفضل ثلاثية ستيفن فيلتشر وكان ذلك على حساب جبل طارق بنتيجة عريضة 6-1 في مباراة تاريخية للأخيرة.

23