ألمانيا تدعم مشاريع المغرب للطاقة الخضراء

المغرب وقع على اتفاقية مع الحكومة الألمانية تهدف إلى تطوير قطاع إنتاج الهديروجين الأخضر.
الجمعة 2020/06/12
قطاع الطاقات المتجددة يشكّل محركا للتعاون الاقتصادي الثنائي

برلين - تلقت الحكومة المغربية دعما جديدا في سياق خططها الطموحة المتعلقة بمشاريع الطاقة المستدامة، التي يشرف عليها العاهل المغربي الملك محمد السادس بنفسه لتحقيق أمن الطاقة من المصادر النظيفة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن المغرب وقع على اتفاقية مع الحكومة الألمانية تهدف إلى تطوير قطاع إنتاج الهديروجين الأخضر.

ويهدف الاتفاق، الذي وقعته وزارة الطاقة والمعادن والبيئة المغربية ووزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية، إلى وضع مشاريع للأبحاث والاستثمارات في استعمال هذه المادة التي تعد مصدرا للطاقة النظيفة.

ونسبت وكالة الأنباء لسفيرة المغرب لدى ألمانيا زهور العلوي تأكيدها على أهمية هذا الاتفاق بالنسبة للمغرب، الذي بات يحظى بالثقة والمصداقية في مجال الطاقات المتجددة، بما فيها الشمسية والرياح وإنتاج الطاقة من المياه.

وأوضحت أن الاتفاقية تكرس مبدأ التعاون المشترك مع ألمانيا، كما تقيم الدليل على أن المغرب أول بلد توقع معه ألمانيا مثل هذا الاتفاق مباشرة بعد تقديم الاستراتيجية الألمانية حول الهيدروجين.

وأشارت إلى أن هذا الاتفاق يعكس الإرادة الراسخة للبلدين المنخرطين على درب تنمية الطاقات المتجددة، ويبين التزامهما من أجل تنمية اقتصادية مستدامة، والتي تجعل من الحفاظ على الكرة الأرضية أولوية مطلقة.

وقد مكنت هذه الأرضية للحوار المؤسساتي حول الطاقة من تبادل مثمر للممارسات الفضلى والخبرات بين البلدين.

وتشكل المشاريع المتضمنة في إعلان النوايا تتويجا لسلسلة من مشاريع التعاون الطاقية، من بينها البرنامج المغربي الهام للطاقة الشمسية.

وتتضمن الاستراتيجية الألمانية حول الهيدروجين مشاريع بقيمة 7 مليارات يورو، إلى جانب تخصيص مليارين يورو للتعاون مع الشركاء الدوليين.

واعتبرت العلوي أنه في ظل هذا الانسجام، فإن تطوير قطاع الهيدروجين الأخضر واعد للغاية، قائلة “لدينا ثقة كاملة في أن الاتفاق الموقع مع ألمانيا متين وسيسفر عن إنجازات ملموسة”.

وسبق توقيع الاتفاقية الإعلان عن مشروعين سيتم تنفيذهما في إطار التعاون الاقتصادي بين الجانبين يتعلق أحدهما بمشروع باور تو إكس لإنتاج الهيدروجين الأخضر على الصعيد الصناعي، والذي اقترحته الوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن).

أما المشروع الثاني فيتعلق بوضع منصة للأبحاث حول باور تو إكس، ونقل المعارف وتعزيز القدرات الراهنة بشراكة مع المعهد المغربي للأبحاث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة.

وقال غيرد مولر وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني إن “الاتفاق من شأنه الإسهام في التنمية الاقتصادية للمغرب”، مشيرا إلى المخطط الأخضر للمغرب الذي يتضمن مشاريع كبرى، مما جعل البلاد تحتل المرتبة الأولى في المجال على الصعيد الأفريقي.

وأكد أنه في إطار التعاون بين البلدين، هناك اهتمام بالهيدروجين وأيضا بالميثانول، الذي سيشكل المرحلة المقبلة في إطار التعاون مع الرباط.

وتربط المغرب بألمانيا شراكة  في مجال الطاقة منذ 2012، حيث يشكل قطاع الطاقات المتجددة محركا للتعاون الاقتصادي الثنائي.

10