ألمانيا ترفع شعار الثأر أثناء مواجهة بولندا في تصفيات مونديال 2018

تتواصل منافسات تصفيات كأس أوروبا 2016 لكرة القدم، إذ يتقابل منتخب ألمانيا مع نظيره البولندي في فرانكفورت اليوم الجمعة.
الجمعة 2015/09/04
كتيبة المانشافت في مهمة صعبة

نيقوسيا - ترفع ألمانيا شعار الثأر عندما تواجه بولندا في فرانكفورت، اليوم الجمعة، ضمن تصفيات كأس أوروبا 2016 لكرة القدم.

وكانت بولندا قد تغلبت على ألمانيا 2-0 في مباراة الذهاب في أكتوبر الماضي، لتجد كتيبة المدرب يواكيم لوف نفسها متخلفة عنها بفارق نقطة واحدة في المجموعة الرابعة.

ولم يخف أفراد المنتخب الألماني رغبتهم في الحصول على النقاط الست من مبارتيهما المقبلتين ضد بولندا وأسكتلندا واسترداد الصدارة. وقال مهاجم بايرن ميونيخ توماس مولر “لقد دخلنا مرحلة الجدية الآن. هذه المباراة ليست ودية على الإطلاق، فنحن سنخوض أصعب مباراة لنا في التصفيات”. وتابع “بعد خسارتنا مباراة الذهاب 0-2، نريد رد الدين لبولندا من خلال تحقيق الفوز على ملعبنا”. وأوضح “ثم نخوض مباراة لا تقل صعوبة خارج ملعبنا ضد أسكتلندا أيضا”. وكشف “تحتل بولندا المركز الأول ونحن في المركز الثاني وبطبيعة الحال نريد أن نتخطاها ونحتل الصدارة، لكن الأمور لن تكون سهلة ونحن نعي ذلك تماما”. وأضاف “يتعين علينا أن نلعب بطريقة لم نرها منذ فترة”.

ونشرت صحيفة دي فيلت الألمانية استفتاء اعتبر فيه 13 في المئة من الشعب الألماني أن ألمانيا ستحرز البطولة المقررة الصيف المقبل في فرنسا، مشيرة إلى أن فورة الفوز بكأس العالم في البرازيل عام 2014 خفتت كثيرا.

وسيغيب المهاجم الدولي ماركو ريوس عن مباراتي منتخب ألمانيا المقبلتين في تصفيات بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم أمام بولندا وأسكتلندا بعد تعرضه للإصابة. وغادر ريوس الفندق الذي يقيم فيه المنتخب الألماني بعد قيام أطباء الفريق بتشخيص الإصابة. وقال المنتخب الألماني في بيان “الإصابة المؤلمة التي تعرض لها اللاعب الدولي صاحب الخبرة الكبيرة خلال مباراة فريقه في الدوري المحلي أمام هيرتا برلين تجعل مشاركته في المباراتين الدولتين غير ممكنة”. وأضاف المنتخب الألماني “سيستكمل اللاعب علاجه مع ناديه بروسيا دورتموند”.

وعانى ريوس (26 عاما) من الإصابات كثيرا خلال مسيرته مع اللعبة الشعبية، وغاب بسبب إحدى هذه الإصابات عن نهائيات كأس العالم في البرازيل في 2014.

وستلتقي ألمانيا في فرانكفورت مع بولندا متصدرة المجموعة الرابعة، ثم تحل ضيفة على أسكتلندا في غلاسغو بعدها بثلاثة أيام. ويحتل المنتخب الألماني المركز الثاني بين فرق المجموعة الرابعة برصيد 13 نقطة من ست مباريات متخلفا بنقطة واحدة عن بولندا ومتفوقا بنقطتين على اسكتلندا الثالثة في الترتيب.

المنتخب الأسكتلندي لا يملك ذكريات جيدة ضد جورجيا التي حالت دون بلوغه كأس أوروبا 2008

ويقود خط هجوم بولندا زميل مولر في صفوف بايرن ميونيخ روبرت ليفاندوفسكي الذي أشار إلى أن المنتخب الألماني سيواجه فريقه بعقلية مختلفة هذه المرة، وقال “ربما استخفوا بنا في مباراة الذهاب، لكنهم جادون في الثأر هذه المرة”.

وأضاف “قال لي زملائي في بايرن ميونيخ بأنهم مصممون جدا على الثأر. أنا أعيش في ألمانيا وأستطيع القول بأن التفكير بعدم خوض المانشافت كأس أوروبا المقبلة ليس واردا على الإطلاق. السؤال الذي يطرح نفسه هو إذا ما كانوا سينهون التصفيات في المركز الأول أو الثاني”.

وتابع “ينظر إلينا المنتخب الألماني باحترام كبير. لا أعتقد بأنهم سيهاجموننا منذ البداية بضراوة لأنهم يدركون بأننا أقوياء جدا في الهجمات المرتدة”. وسيغيب عن بولندا مدافعها ميكال بازادن الذي يعاني من الإصابة، في حين يعاني كارول لينيتي من ارتجاج في المخ. ويلخص المدافع كميل غليك المباراة بقوله “ليس لدينا أي شيء نخسره، نريد تأكيد نوعية اللعب التي نعتمدها”.

وفي المجموعة ذاتها، تبدو أسكتلندا واثقة من العودة من تبيليسي بنقاط المباراة الثلاث في مواجهتها مع جورجيا. وتحتل أسكتلندا المركز الثالث في المجموعة الرابعة بفارق 3 نقاط عن بولندا المتصدرة، ونقطتين عن ألمانيا. واعتبر ستيوارت ماكول مساعد مدرب أسكتلندا غوردون ستراكان أن الفوز في تبيليسي سيكون في غاية الأهمية خصوصا أن فريقه يستضيف نظيره الألماني الإثنين المقبل، في ملعب هامبدن بارك في غلاسكو. وقال ماكول “المعنويات مرتفعة جدا لدى اللاعبين بفضل النتائج الجيدة التي تحققت حتى الآن ويجب أن نتسغل هذه الحالة النفسية الإيجابية”. وأوضح “خسرت جورجيا مباراتها الأخيرة في التصفيات أمام بولندا 0-4 لكنها كانت متخلفة 0-1 حتى الدقيقة 89 قبل أن يسجل ليفاندوفسكي ثلاثة أهداف”. ولا يملك المنتخب الأسكتلندي ذكريات جيدة ضد جورجيا التي حالت دون بلوغه كأس أوروبا 2008 بفوزها عليه 2-0.

وفي مباراة ثالثة ضمن هذه المجموعة، تلتقي جبل طارق مع جمهورية أيرلندا في فارو لول في البرتغال.

وفي المجموعة السادسة، تلتقي جزر فارو مع أيرلندا الشمالية في تورشافن، واليونان مع فنلندا في بيرايوس، والمجر مع رومانيا في بودابست. وفي المجموعة التاسعة تلعب الدنمارك مع ألبانيا في كوبنهاغن، وصربيا مع أرمينيا في نوفي ساد.

23