ألمانيا تستشعر خطر تنامي أعداد المتطرفين على أراضيها

الاثنين 2014/10/27
هانز جورج ماسن: عدد المتطرفين الإسلاميين تجاوز 6 آلاف شخص

برلين - أعربت هيئة حماية الدستور بألمانيا أو ما يعرف بجهاز الأمن الداخلي عن قلقها الكبير جراء التنامي الذي وصفته بـ“القوي” لأعداد الأشخاص المحسوبين على التيار الإسلامي المتشدد في البلاد.

جاء ذلك بعد أن كشف هانز جورج ماسن، مدير إدارة المخابرات الداخلية الألماني، النقاب عن أن أعداد العناصر المتطرفة في ألمانيا يتزايد بشكل سريع وغير متوقع، وفق ما ذكرته ، أمس الأحد، وكالات الأنباء.

ونقلت شبكة “إيه بي سي نيوز” الإخبارية الأميركية عن المسؤول الألماني قوله إن “عدد المتطرفين في ألمانيا وصل إلى 6300 شخص أغلبهم من ذوي الاتجاهات المتشددة”.

ولم يكتف ماسن عند ذلك بل حذر من أن عدد المتطرفين في ألمانيا يمكن أن يصل إلى 7 آلاف شخص بحلول نهاية العام الجاري، وهو ما اعتبره مراقبون بأن برلين بدأت تستشعر خطر هؤلاء المتشددين أكثر من أي وقت مضى بسبب احتمال وقوع هجمات إرهابية على أراضيها.

وقدّر عدد السلفيين في ألمانيا قبل ثلاثة أعوام بنحو 4 آلاف شخص ما جعل المسؤول الألماني يقول إن هذا “أمر مثيرللقلق”.

وهي المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات الألمانية عن عدد المنتمين للتيار السلفي الذين يعيشون على أراضيها وذلك عقب تسجيلها حالات سفر ألمانيين للجهاد في صفوف الجماعات الإسلامية المتشددة في العراق وسوريا.

وواصل ماسن حديثه بالإشارة إلى أن فئة الشباب تتصدر الفئات العمرية التي يستقطبها التيار السلفي نظرا للمرحلة الحساسة التي يمر بها هؤلاء لتشكيل صورة واضحة عن الحياة، على حد تعبيره.

وتشير إحصائيات السلطات الألمانية إلى أن نحو 1800 إسلامي متشدد غادروا ألمانيا بالفعل للانضمام إلى الجماعات الجهادية في الشرق الأوسط وأغلبهم يقاتلون في صفوف ما يعرف بـ”الدولة الإسلامية”.

وعززت برلين إجراءاتها الأمنية بشكل لافت في الفترة الماضية، حيث قامت بشن حملات مداهمة واسعة احتجزت خلالها عدد ممّن شارك وجند للقتال مع “داعش” من بينهم تونسيون ومغاربة.

وجدير بالذكر إلى أن ألمانيا قررت، منتصف الشهر الماضي، حظر أي نشاط لـ”الدولة الإسلامية” على أراضيها واعتبرته تنظيما إراهبيا محظورا.

5