ألمانيا تطلب من الآباء تدمير دمية جاسوسة

السبت 2017/02/18
مخاوف من إمكانية تعرض الدمية للقراصنة

برلين - أكدت وكالة لتنظيم الأسواق الألمانية، الجمعة، سحب دمية ناطقة متصلة بشبكة الإنترنت من الأسواق، وسط مخاوف من إمكانية تعرضها للقراصنة.

وأخذت الوكالة الاتحادية لتنظيم المنافسة في الأسواق الألمانية الخطوة غير المعتادة بأمرها بسحب دمية "ماي فريند كايلا" بسبب جهاز الإرسال المخفي وطلبت من الآباء والأمهات الذين كانوا قد اشتروا واحدة بالفعل أن يدمروها.

وقال رئيس الوكالة، يوخن هومان "الأدوات التي تضم كاميرات خفية وميكروفونات يمكنها نقل البيانات دون أن يلاحظها أحد، تهدد الحياة الخاصة للناس. وهذا يشمل اللعب". وأضاف هومان أن "الوكالة الاتحادية لتنظيم المنافسة ستفحص أدوات لعب تفاعلية أخرى، وإذا لزم الأمر، ستتخذ إجراءات".

وفي تشجيع فعال للآباء على تدمير الدمية، قال هومان إنه لن يتم اتخاذ أي إجراء ضد الآباء الذين اشتروا الدمية لكن "الوكالة تفترض أن الآباء والأمهات يتحملون المسؤولية عن جعل الدمية غير مؤذية".

وكانت جماعات حماية المستهلك الأوروبية حذرت بالفعل في نوفمبر الماضي، بعد اختبارات للأداء، من أن القراصنة قد يتحدثون بالفعل إلى الأطفال من خلال الدمية.

وحولت الدمية "كايلا" وهي أول دمية ذكية متصلة بالإنترنت في العالم إلى كابوس بالنسبة للآباء، حيث نجح "هاكر" في اختراقها وجعلها تتفوه بكلمات بذيئة، على الرغم من أن الشركة صانعة اللعبة جهزتها بشكل كامل ببرنامج لمنع المئات من الكلمات غير المناسبة للأطفال.

وقال الباحث الأمني كين مونرو أنه من السهل اختراق برمجة الدمية ودفعها لتقول كلمات بذيئة، وترديد بضعة كلمات مقتبسة من رواية الإثارة البريطانية "50 ظلا من الرمادي"، مشيرا إلى أن تطبيق اللعبة على "آي فون" يتمتع بحماية أكبر من تطبيقها على نظام "أندرويد" الذي يسهل اختراقه لتطويع اللعبة بأي طريقة.

24