ألمانيا: ظهور تفاصيل جديدة في قضية الضابط المشتبه في صلته بالإرهاب

الجمعة 2017/05/05
الضابط المنتمي إلى اليمين المتطرف يقبع في السجن على ذمة تحقيق

برلين- عقدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين اجتماع أزمة في برلين، حيث ظهرت تفاصيل أخرى في قضية ضابط بالجيش تظاهر بأنه لاجئ من أجل تنفيذ هجمات إرهابية.

وذكرت مصادر مطلعة إن المناقشات في الاجتماع، والتي شارك فيها أكثر من 100 من المسؤولين الكبار في الجيش والحكومة، كانت "صريحة ومفتوحة".

كما ناقش المشاركون النهج الذي تتبعه القوات المسلحة الألمانية في القيادة، الذي وصفته فون دير لاين بأنه لا يعمل بالشكل المناسب.

وتم اعتقال الضابط المكنى فرانكو إيه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه الحقيقي بمقتضى قوانين الخصوصية الألمانية، الأسبوع الماضي للاشتباه في أنه تظاهر بأنه لاجئ سوري في ولايتي بافاريا وهيس من أجل تنفيذ هجمات إرهابية ضد مهاجرين.

وتردد أن الضابط (28 عاما) لديه شركاء أحدهم طالب نشأ مع فرانكو إيه في مدينة أوفنباخ واعتقل الأسبوع الماضي أيضا.

وذكرت وزارة الدفاع الألمانية الخميس إنه تم العثور بحوزته على ذخيرة ومعدات عسكرية تم الحصول عليها من الجيش الألماني.

وأثارت تلك القضية تساؤلات أيضا حول كيفية استطاعة فرانكو إيه، الذي ادعى أنه بائع فاكهة من دمشق، تسجيل نفسه كلاجئ سوري رغم أنه لا يتحدث العربية مطلقا.

وألغت فون دير لاين زيارة مقررة إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع من أجل أن تركز اهتمامها على تلك القضية التي لقيت انتقادات من الحزب الاشتراكي الديمقراطي والأحزاب اليسارية في البلاد.

وكانت كاتارينا بارلي الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي بألمانيا أعربت في وقت سابق الخميس عن عدم ثقتها في أن وزيرة الدفاع الألمانية سوف تقوم باستجلاء شامل لفضيحة الجيش الألماني الخاصة بالاشتباه في صلة ضابط بالجيش بالإرهاب.

وقالت بارلي "إن الدعاية الذاتية المبتذلة من جانب السيدة فون دير لاين لن تسهم في تحسن أي شيء. . لن تحل أية مشكلات لدى الجيش الألماني".

وأضافت أن ما تقوم به وزيرة الدفاع الألمانية لا يعد استيضاحا للأمر، ولكنه مجرد دفاع عن الذات. وأعربت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عن تأييدها لفون دير لين عبر متحدث باسمها الأربعاء.

وقال المتحدث باسم الحكومة الالمانية شتيفن زايبرت إن "وزيرة الدفاع تحظى بالدعم الكامل من المستشارة والحكومة بأكملها في جهودها لتوضيح كافة جوانب قضية فرانكو ايه المتعلقة بالجيش الألماني".

وطالبت المعارضة في البرلمان الألماني بعقد جلسة خاصة للجنة الدفاع بالبرلمان على خلفية واقعة الضابط فرانكو إيه المتهم بصلته بالإرهاب.

وقالت كريستينا بوخهولتس المتحدثة باسم شؤون الدفاع بالكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض "إننا نتوقع أن تقدم الوزيرة سريعا وبشكل شامل وشخصي تقريرا عن مسار التحقيقات والإجراءات التي سيتم اتخاذها".

وأشارت اليسارية الألمانية البارزة إلى أن الواقعة تؤكد وجود مشكلة هيكلية مع التطرف اليميني داخل الجيش الألماني.

وطالب حزب الخضر الألماني أيضا بعقد جلسة خاصة، وقالت أجنيزتسكا بروجر خبيرة شؤون الدفاع بالحزب "إننا لا نرغب في عرض، وإنما في توضيح شامل للأمر".

ويقبع الضابط المنتمي إلى اليمين المتطرف في السجن حاليا على ذمة تحقيق بألمانيا بتهمة انتحال شخصية لاجئ سوري والاشتباه في أنه كان يخطط لشن هجوم خطير.

1