ألمانيا وأسبانيا في صراع ودّي بين بطلي العالم وأوروبا

الثلاثاء 2014/11/18
صراع عالمي بين عملاقين من الوزن الثقيل

نيقوسيا - تجرى اليوم الثلاثاء 25 مباراة دولية ودية في كرة القدم أبرزها بين أسبانيا بطلة أوروبا في النسختين الأخيرتين وألمانيا بطلة العالم في فيغو، والبرتغال والأرجنتين وصيفة بطلة العالم في مانشستر، وفرنسا والسويد في مرسيليا.

يحل أبطال العالم المنتخب الألماني ضيفا على أبطال أوروبا أسبانيا في مباراة ودية رفيعة المستوى اليوم الثلاثاء حيث سيسعى كلا الطرفين إلى إنهاء عام 2014 الكروي على أعلى مستوى من الناحية الدولية. ويسعى العملاقان إلى مواصلة صحوتهما بعد خريف صعب عانى فيه كل منهما من النتائج المخيبة. ويدخل الأسبان أبطال العالم عام 2010، عهدا جديدا بقيادة المدرب فيسنتي دل بوسكي وجيل صاعد من الشباب بعد المشاركة الكارثية في مونديال البرازيل الصيف الماضي واعتزال بعض العناصر الأساسية من الجيل الذهبي خاصة تشافي ألونسو ودافيد فيا. ولا تختلف حال الألمان من ناحية النتائج عن الأسبان، فأبطال العالم سقطوا أمام بولندا 0-0 وتعادلوا مع إيرلندا 1-1.

وقال مدرب ألمانيا يواكيم لوف: “يجب أن نظهر أنه بإمكاننا انهاء العام الذي توجنا فيه باللقب العالمي، بأفضل طريقة ممكنة، بنتيجة جيدة وأداء جيد ومختلف عن مبارياتنا الأخيرة وبروح مختلفة” مشيرا إلى أنه ينتظر “المزيد من لاعبيه”.

ويدخل الألمان الذين تعرضوا لثلاث هزائم منذ التتويج باللقب العالمي (خسروا 2-4 وديا أمام الأرجنتين التي تغلبوا عليها 1-0 بعد التمديد في نهائي المونديال)، المباراة في غياب حارس المرمى مانويل نوير والمدافع جيروم بواتنغ ، بيد أن لوف يملك الأسلحة اللازمة في ظل تألق زميلهيما في بايرن ميونيخ توماس مولر وماريو غوتسه ولاعب وسط ريال مدريد الأسباني طوني كروس وزميله في النادي الملكي سامي خضيرة.

في المقابل، تكتسي المباراة اهمية للمنتخب الاسباني ومدربه دل بوسكي الذي يعد منتخبا جديدا للاستحقاقات المقبلة بقيادة لاعب وسط ريال مدريد ايسكو (22 عاما) ومهاجم اتلتيكو مدريد كوكي (22 عاما ايضا) ومهاجم فالنسيا باكو الكاسير (21 عاما).

البرازيل تحل ضيفة على النمسا في مباراة يسعى من خلالها المدرب كارلوس دونغا إلى مواصلة انتصاراته

وعلق دل بوسكي قائلا: “أحيانا يكون التغيير نسبيا جيدا جدا”. وتعول أسبانيا على سجلها الرائع على أراضيها حيث لم تخسر منذ عام 2006 عندما سقطت أمام رومانيا 0-1 خاضت بعدها نحو 30 مباراة دون هزيمة. عموما يلعب المنتخبان من أجل تحقيق الفوز الذي سيكون انطلاقة جديدة بالنسبة إلى كل منهما.

من ناحية أخرى تلتقي أسكتلندا مع إنكلترا في مباراة ودية أخرى اليوم يتوقع أن تشهد تجدد ندية البلدين على المستوى الكروي، خاصة مع مرور كل منهما بحالة معنوية جيدة بعد فوزهما في جولة التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية “يورو 2016” خلال اليومين الماضيين. ويأمل المنتخب الإنكليزي في مواصلة انتصاراته عندما يلتقي في المواجهة رقم 112 مع نظيره الأسكتلندي في جولة جديدة من اللقاءات الندية بين الطرفين والتي بدأت عام 1872 بالتعادل السلبي.

وقال روي هودجسون مدرب إنكلترا: “سنتعامل مع هذه المباراة بكل جدية.. أرجو ألا يأخذ أحد انطباعا بعكس ذلك وبأنني لا أكن احتراما كبيرا لهذه المواجهة، لأنني بالفعل أحترمها كثيرا”. وأضاف: “إنها مباراة رائعة، أسكتلندا أمام إنكلترا، ولقاء مهم. دائما ما سيكون هناك ضغوط كبيرة”.

وفي المباراة الثانية على ملعب “اولدترافورد” في مانشستر، تلتقي البرتغال مع الأرجنتين في قمة من الطراز الرفيع. وتشكل المباراة مواجهة جديدة بين نجمي المنتخبين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي اللذين يتنافسان في الليغا مع ريال مدريد وبرشلونة على التوالي وعلى لقب جائزة أفضل لاعب في العالم العام الحالي. ويتألق رونالدو بشكل لافت هذا الموسم وهو سجل 18 هدفا في الليغا حتى الان مقابل 7 لميسي الذي أختير أفضل لاعب في المونديال الأخير الذي بلغ فيه المباراة النهائية مع منتخب بلاده فيما خرج رونالدو من الدور الأول.

سيحاول المنتخب الفرنسي بقيادة مدربه ديدييه ديشان إلى محو الصورة المتواضعة والتعادل المخيب أمام ألبانيا 1-1، عندما يلاقي السويد

وفي الثالثة على ملعب “فيلودروم” في مرسيليا، سيحاول المنتخب الفرنسي بقيادة مدربه ديدييه ديشان إلى محو الصورة المتواضعة والتعادل المخيب أمام ألبانيا 1-1، عندما يلاقي السويد.

وتخوض السويد المباراة في غياب عملاقها نجم باريس سان جرمان زلاتان إبراهيموفيتش بعدما قررت الإدارة الفنية للمنتخب السويدي عدم المجازفة بإشراكه كونه عائد للتو من إصابة أبعدته عن الملاعب منذ سبتمبر الماضي.

وتحل البرازيل ضيفة على النمسا في مباراة يسعى من خلالها مدربها الجديد القديم كارلوس دونغا إلى مواصلة انتصاراته المتتالية. وحقق المنتخب البرازيلي 5 انتصارات متتالية على الإكوادور وكولومبيا والأرجنتين واليابان وتركيا.

وفي باقي المباريات، تلعب اليابان مع أستراليا، وتايلاند مع نيوزيلندا، والصين مع هندوراس، وإيران مع كوريا الجنوبية، وسلوفاكيا مع فنلندا، واليونان مع صربيا، وسلوفينيا مع كولومبيا، وبيلاروسيا مع المكسيك، وإستونيا مع الأردن، ورومانيا مع الدنمارك، وأوكرانيا مع ليتوانيا، والمجر مع روسيا، وإيرلندا مع الولايات المتحدة، وإيطاليا مع ألبانيا، وبولندا مع سويسرا، وتشيلي مع الأوروغواي، وبوليفيا مع فنزويلا، والبيرو مع البارغواي، وبنما مع كندا، ونيكاراغوا مع السلفادور.

23