ألمانيا وفرنسا تدعوان الاتحاد الأوروبي إلى الصمود في وجه بولندا

دعوات أوروبية إلى مواصلة الوقوف في وجه بولندا حيال مخاوف من انتهاكها لقواعد التكتل.
الأربعاء 2018/02/28
لا تهاون مع بولندا

بروكسل - دعت فرنسا وألمانيا الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي إلى مواصلة الصمود ضد بولندا بسبب المخاوف من انتهاكها قواعد الاتحاد الخاصة بمعايير سيادة القانون.

ونقلت مصادر دبلوماسية عن وزير الشؤون الأوروبية الألماني مايكل روث قوله لنظرائه في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء “إنه أمر حاسم بالنسبة لمصداقية اتحادنا أن تكون لدينا الوسائل والإرادة للتعامل بفعالية مع هذه المشكلات في مجال سيادة القانون”.

وأضاف روث أن ألمانيا وفرنسا تتحدثان بصوت واحد في هذه القضية، مشيرا إلى أنهما ما كانتا لتتدخلا لو اعتُبرت قضية بولندية داخلية فقط.

وفي ديسمبر الماضي، بدأت المفوضية الأوروبية عملية تحذير رسمي لم يسبق لها مثيل، ومنحت وارسو ثلاثة أشهر للرد على مخاوفها، حيث قال نائب رئيس المفوضية فرانس تيمرمانز الثلاثاء “لم تظهر نتائج حتى الآن”.

وقال كونراد شيمانسكي، وزير الدولة البولندي للشؤون الأوروبية، إن بلاده تعتزم إصدار رد رسمي على المخاوف بشأن سيادة القانون في الأيام القادمة، مشيرا إلى أن وارسو لا تعتزم تغيير قوانينها.

ودعا شيمانسكي الدول الأعضاء إلى إجراء تقييم خاص بها، مشيرا إلى أن وارسو مقتنعة بأن الإصلاحات لا تشكل “خطرا واضحا” على سيادة القانون.

5