ألوان تنتظر التشكيلي السوري رياض الشعار في عمان

الجمعة 2014/04/18
لوحات الشعار إنشاد للشعر وعزف للموسيقى

عمّان – (الأردن) – ما من شك أنّ طريق الآداب والفنون إلى وجدان الإنسان العربي أصبح شائكا، نظرا لما يعانيه من حروب ودماء وقتل واتهام بالإرهاب والجريمة وما إلى ذلك.

لكل منّا نافذته الّتي يطل من خلالها على العالم، ويسمح بالإطلالة من خلالها على بعض عوالمه، وليس أجمل من أن تكون النافذة ملونة كلوحة الفنان السوري رياض الشعار، الّذي استضافت معرضه صالة “وادي فينان” في جبل عمّان، في الخامس من الشهر الجاري.

صالة “وادي فينان”، اعتادت منذ خمس سنوات على إقامة معرض للشعار، استضافت هذا العام متحفا خالصا للجمال؛ لوحات تنشد الشعر وتعزف الموسيقى، لوحات فيها من الجرأة اللونية وتناسق التكوين والجمال ما يجعل الناظر يقف في مكانه غير منتبه إلى أنّه يحجب الرؤية عن غيره، بل ويجعله أيضا يدور مرة أخرى في المعرض ليخوض بوجدانه في كلّ هذا الإبداع.

هكذا كان يوم الافتتاح، الذي حضرته نخبة من المثقفين والمبدعين العرب إضافة إلى عدد كبير من عشّاق الفن الأجانب من جنسيات مختلفة.

ولعل الشّعار، عَمد إلى معاكسة الموت والفناء الّلذين يعيشهما الشعب السوري بالإصرار على وجود الأنثى، رمز الخصوبة والاستمرارية في لوحاته، حيث أراد للوحاته أن تحتوي كلّ ألوان الطيف بمواجهة اللّون الأسود الّذي يغطي بلده سوريا.

لقد أراد أن يقول، على الرغم من كل البشاعة والوجع، يوجد هناك أمل جميل دائما. نقله إلى المتلقي بكلّ أناقة وبالمـــواءمة والتّـــآلف بين التجريد والواقع.

ولعله أراد للوحاته أن تقتحم البيوت وتتربع على الجدران بعد أن تقتحم الأنظار والقلوب من خلال أسعار تبدأ من 300 دولار فحسب، ليوصل رسالة مفادها أنّ لوحاتي متاحة لأن تحملوها إلى بيوتكم في حال حملتها أنظاركم.

17