ألونسو: أنا سعيد بإمكانية مشاركتي في البحرين

الخميس 2016/03/31
أنا جاهز

برلين - أكد الأسباني فرناندو ألونسو سائق فريق مكلارين أنه متحمس لخوض سباق الجائزة الكبرى البحريني المقرر الأحد، بعد أسبوعين من نجاته من حادث مروع تعرض له خلال سباق أستراليا الذي أقيم في ملبورن في افتتاح منافسات الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1-.

وقال ألونسو في تصريحات صحافية “أنا سعيد للغاية بإمكانية مشاركتي في البحرين بعد حادث أستراليا. لقد حصلت على راحة لبعض الوقت ولا أطيق انتظار العودة للمنافسة من جديد”.

وكان ألونسو قد خرج من سيارته دون التعرض لإصابات بالغة رغم تحطمها، حيث ارتطم بسيارة إستيبان غوتيريز سائق هاس وانقلبت سيارته أكثر من مرة في مشهد مروع ربما كان أبرز حدث في السباق الذي أقيم في 20 مارس الجاري.

وقال إريك بولييه مدير فريق مكلاري “كنت سعيدا للغاية برؤية فرناندو (ألونسو) يمشي بعد هذا الحادث المرعب، وقد حقق الفريق إنجازا يستحق التقدير بتجهيز هيكل سيارة ألونسو من جديد خلال أيام قليلة”. ومع ذلك، سيكون ألونسو بحاجة إلى محرك جديد حيث أضرّ الحادث بوحدة الطاقة في السيارة بشكل لا يمكن إصلاحه. وكان ألونسو سائق فريق مكلارين قد أعرب عن ثقته الكبيرة في محرك هوندا الجديد، الذي اعتمدته مكلارين كمحرك لسياراتها المشاركة في الفورمولا1- هذا الموسم.

وصرح ألونسو قائلا “واجهنا مشاكل كثيرة في العام الماضي، لا يمكننا نسيان حقيقة أننا استخدمنا العديد من المحركات من أجل إكمال الموسم الماضي، إنه أمر غير مقبول، توجب علينا إعادة تصميم محرك جديد، وأنا سعيد بالنتائج التي حصلنا عليها من تجارب برشلونة”.

وقال الأسباني الحائز على لقب الفورمولا1- مرتين، إن محرك هوندا في جعبته الكثير من الأداء، وأكمل “أعتقد أن هناك المزيد من الإمكانيات في المحرك من ناحية الأداء والاعتمادية”.

وحقق ألونسو الفوز بسباق البحرين ثلاث مرات خلال مسيرته، وذلك في موسمي 2005 و2006 اللذين توج خلالهما بلقب بطولة العالم، وكذلك في موسم 2010 الذي أنهاه وصيفا لبطل العالم.

وعين الأسباني سفيرا لجائزة أوروبا الكبرى المقررة في 19 يونيو المقبل على حلبة باكو. وزار سائق ماكلارين هوندا ليصبح أول سائق يزورها.

وكجزء من دوره سفيرا للجائزة، سيشرف ألونسو على التقدم في ما يتعلق باستعدادات حلبة شوارع باكو التي شارفت على الانتهاء، إضافة إلى التعرف على التحديات التي تواجهه في هذه الحلبة مثل سلسلة المنعطفات الضيقة في الجزء القديم من المدينة، إضافة إلى الخطوط المستقيمة الطويلة التي ستصل سرعة السيارات فيها إلى حوالي 340 كلم/ساعة.

22