أليطاليا تحتاج أسابيع لإبرام صفقة الاتحاد

الثلاثاء 2014/06/10
الحكومة الايطالية تتطلع لانقاذ شركة الطيران

روما – قال جابرييل ديل تورشيو الرئيس التنفيذي لشركة أليطاليا إن الناقلة تحتاج بضعة أسابيع لإبرام صفقة مع الاتحاد للطيران لشراء 49 بالمئة من أسهم الشركة الإيطالية المتعثرة مقابل تسريح عدد كبير من الموظفين.

وقال ديل تورشيو لمجلس الشيوخ الإيطالي في روما أمس “أنا واثق من أننا سنكمل الصفقة في غضون أسابيع قليلة.”

وأضاف أن الاتحاد للطيران تقترح استثمار ما يصل إلى 560 مليون يورو في أليطاليا التي تحاشت الإفلاس بحزمة إنقاذ حكومية بقيمة 500 مليون يورو العام الماضي.

وتتطلع الحكومة الإيطالية إلى إيجاد شريك لأليطاليا يملك سيولة نقدية كبيرة لكن العملية تأخرت بسبب خلافات تتعلق بكيفية إعادة هيكلة ديون الناقلة الإيطالية التي تقارب 700 مليون يورو وتسريحات الموظفين.

وقال ديل تورشيو إن المحادثات مع البنوك الدائنة لأليطاليا بلغت مرحلة متقدمة وذلك بعد ساعات من إعلان بنك سان باولو أحد دائني الناقلة وأحد مساهميها الرئيسيين أنه سيدرس بيع حصته لكن ليس قبل عام 2017.

وكشف ديل تورشيو أنه سيتعين على أليطاليا تسريح 2200 موظف لتلبية شروط الاتحاد للطيران. وتابع أن “إدارة الاتحاد للطيران متشددة في هذا الشأن.”

ويقول محللون إن الصفقة قد تتضمن حصول الاتحاد على بعض خطوط الرحلات التي تملكها أليطاليا في أوروبا.

ومن شأن شراء حصة في أليطاليا التي تتيح للاتحاد دخول رابع أكبر سوق للسفر في أوروبا وتنقل 25 مليون مسافر سنويا أن يدعم جهود الاتحاد الرامية لتوسيع حضورها العالمي عبر الاستحواذ على حصص استراتيجية في شركات طيران أخرى.

وتملك الاتحاد حصصا في طيران برلين وفيرجن استراليا وخطوط سيشل وأير لينغوس والخطوط الصربية وجيت أيرويز الهندية.

وتمكنت طيران الاتحاد بفضل الحصص والشراكات التي أبرمتها من الانتشار إقليميا عبر أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي ودخول أسواق ذات كثافة سكانية مرتفعة للغاية.

وعن طريق شراء الحصص والمشاركة بالرمز جذبت الاتحاد المزيد من المسافرين من طائرات شركائها إلى مركزها الرئيسي أبوظبي وفي نفس الوقت تفادت التكاليف المترتبة على انضمامها للتحالفات التقليدية.

10