أليطاليا تزيل آخر العقبات لترحب باستثمار الاتحاد للطيران

السبت 2014/08/02
أليطاليا ستفتح المزيد من الفضاءات الأوروبية أمام الاتحاد للطيران

روما- أزال مجلس إدارة شركة أليطاليا آخر العقبات أمام إبرام صفقة كبرى مع شركة الاتحاد للطيران بزيادة رأسمال الشركة لمواصلة عملها إلى حين إكمال الصفقة الوشيكة.

كشف مصدر مطلع، أمس، أن مجلس إدارة شركة الطيران الإيطالية أليطاليا المثقلة بالديون وافق على اقتراح لرفع الحد الأقصى للزيادة في رأس المال إلى 300 مليون يورو بهدف تمهيد الطريق للتحالف مع الاتحاد للطيران الإماراتية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الإيطالية جابرييل ديل تورشيو بعد اجتماع مجلس الإدارة أمس إن الشركة تلقت ردا “إيجابيا” من الاتحاد للطيران على اقتراحها الجديد بخصوص اتفاق تستحوذ بموجبه شركة الطيران المملوكة لحكومة أبوظبي على حصة نسبتها 49 بالمئة في أليطاليا.

وكان مساهمو أليطاليا وافقوا على زيادة رأس المال بما يصل إلى 250 مليون يورو الأسبوع الماضي لتغطية أية خسائر قد تتكبدها الشركة قبل استكمال الاتفاق وسداد إلتزاماتها السابقة.

وإذا تأكد رفع تلك الزيادة أمس إلى 300 مليون يورو، فإنها ستغطي إلتزاماتها وتفتح الأبواب أمام استكمال صفقة الاتحاد للطيران.

وكان الطرفان قد تجاوزا جميع العقبات الأخرى حين توصلت المصارف الدائنة للشركة الإيطالية منتصف الشهر الماضي إلى اتفاق بشأن كيفية تقاسم عبء إعادة هيكلة الديون الكبيرة للشركة.

وتعتبر موافقة البنوك إلى جانب الاتفاق بين أليطاليا ونقابات العمال بشأن خفض الوظائف عاملين رئيسيين لكي تنجز أليطاليا الشروط النهائية لاتفاق إنقاذ مع الاتحاد للطيران الإماراتية.
جابرييل ديل تورشيو: تلقت أليطاليا ردا إيجابيا من الاتحاد للطيران لإبرام الصفقة

كما وافق مجلسا إدارة الشركتين على إبرام الصفقة وتمكنت أليطاليا بمساعدة الحكومة الإيطالية من التوصل إلى اتفاق مع نقابات العمال على خطة تسريح أكثر من ألفي عامل لترشيق أنظمة الشركة وهو أحد الشروط الرئيسية التي فرضتها الاتحاد.

ولم تعد تفصل الاتحاد للطيران عن الاستحواذ على نحو نصف أسهم شركة أليطاليا سوى الموافقات الشكلية للجهات المنظمة. وحددت الاتحاد، نهاية الشهر المقبل، لاتمام الصفقة التي ستنقل خطط التوسع العالمية لطيران الاتحاد نقلة نوعية كبيرة.

وأعلنت الاتحاد للطيران المملوكة للدولة في أبوظبي قبل أسبوع موافقتها على الشروط الأساسية لشراء حصة نسبتها 49 بالمئة في شركة أليطاليا المتعثرة.

وكان مجلس إدارة الشركة الإيطالية المتعثرة وافق في تصويت أجري في 13 يونيو حزيران على عرض قدمته الاتحاد للطيران للاستثمار في أليطاليا، لكنه لم يكشف عن التفاصيل.

ويعتبر التحالف مع الشركة الإماراتية التي تملك سيولة كبيرة بمثابة فرصة أخيرة لتحسين وضع الناقلة الإيطالية التي لم تحقق أرباحا سنوية سوى مرات قليلة منذ تأسيسها قبل 68 عاما وتلقت مساعدات حكومية كبيرة قبل خصخصتها في عام 2008.
جيمس هوغن: العلامة التجارية أليطاليا قد تصبح من أكثر العلامات نجاحا في أوروبا

وقال جيمس هوغن، رئيس الاتحاد، إن “العلامة التجارية أليطاليا قد تصبح من أكثر العلامات نجاحا في أوروبا”.

وذكر أن الناقلة الإيطالية ستتمكن وهي أصغر حجما من منافسة أفضل الشركات في أوروبا، لكن خفض الوظائف وغيره من التضحيات أمر ضروري لكي تحقق أرباحا.

ويقول محللون، إن الصفقة قد تتضمن حصول الاتحاد على بعض خطوط الرحلات التي تملكها أليطاليا في أوروبا.

كما أنها ستتيح للاتحاد دخول رابع أكبر سوق للسفر في أوروبا وسيدعم جهودها الرامية لتوسيع حضورها العالمي عبر الاستحواذ على حصص استراتيجية في شركات طيران أخرى.

وتملك الاتحاد حصصا في طيران برلين وفيرجن أستراليا وخطوط سيشل وأير لينغوس والخطوط الصربية وجيت أيرويز الهندية.

وتمكنت بفضل الحصص والشراكات التي أبرمتها من الانتشار إقليميا عبر أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، ودخول أسواق ذات كثافة سكانية مرتفعة للغاية.

وقال بعض المحللين، إن استراتيجية شراء الحصص قد تجلب منافع أيضا في مجال المشتريات إذ أنه من خلال الاتفاق على عقود تغطي شراكاتها تستطيع الاتحاد أن تطلب صفقات أفضل عند شراء طائرات وخدمات مثل الصيانة وتكنولوجيا المعلومات وتوريد الأغذية والمشروبات.

10