أليغري على موعد مع تتويج جديد

الأنظار تتجه صوب يوفنتوس الذي يمكنه أن يتوج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للمرة السابعة على التوالي، في حال فوزه على بولونيا.
السبت 2018/05/05
أليغري سيفتقد لجهود مهاجمه ماريو ماندزوكيتش

روما - يمكن لفريق يوفنتوس أن يتوج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للمرة السابعة على التوالي، إذا فاز على بولونيا السبت في الجولة السادسة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم وخسر نابولي أمام تورينو في اليوم التالي.

وساعد الفوز الذي حققه يوفنتوس 3-2 على إنتر ميلان في الجولة السابقة الفريق في نسيان الأداء المتذبذب وابتعد في صدارة الترتيب بفارق أربع نقاط عن أقرب ملاحقيه نابولي، الذي خسر 0-3 أمام فيورنتينا، رغم أنه كان قد فاز على يوفنتوس 1-0 قبلها بجولة ليقلص الفارق بينهما إلى نقطة. وفي حال فوز يوفنتوس وتعادل نابولي الأحد، سيظل نابولي ينافس نظريا على اللقب، حيث سيكون الفارق ست نقاط فقط قبل نهاية المسابقة بجولتين.

حالة حزن

في حال تساوى نابولي في عدد النقاط مع يوفنتوس في الجولة الختامية من الموسم المقرر إقامتها يوم 20 من الشهر الجاري، سيظل من المرجح أن يتوج يوفنتوس بلقب الدوري بسبب فارق الأهداف، حيث سجل يوفنتوس 81 هدفا حتى الآن وتلقى 22 هدفا، فيما سجل نابولي 71 هدفا وتلقى 26 هدفا، علما وأن الفريقين متساويان في النتائج المباشرة.

ويعيش فريق نابولي حالة من الحزن عقب الخسارة في مدينة فلورنسا، والتي شهدت حصول كاليدو كوليبالي، الذي سجل هدف الفوز على يوفنتوس، على البطاقة الحمراء في وقت مبكر من المباراة. وقال ماوريتسيو ساري، المدير الفني لنابولي، “لا توجد أي أعذار عن مثل هذا الأداء الضعيف. للأسف، لسنا آلات.. نحن عرضة للتأثيرات النفسية”.

صراع آخر سيكون على المركزين الثالث والرابع اللذين يحتلهما روما ولاتسيو ويؤهلان للعب بدوري أبطال أوروبا

وأضاف “ربما يتوقع حدوث تراجع ذهني في هذه المرحلة من الموسم، ولكنني متفاجئ لأننا كنا قادرين على العودة للقتال في المباريات السابقة”. واتفق معه ماسيمليانو أليغري مدرب يوفنتوس الذي قال “عندما تكون في هذه المرحلة من الموسم لا يتعلق الأمر بالحالة البدنية ولكن يتعلق بالحالة الذهنية”. وسيفتقد أليغري لجهود مهاجمه ماريو ماندزوكيتش، الذي تتعافى قدمه بعد التدخل العنيف لماتياس فيتشينو لاعب إنتر ميلان الذي حصل على البطاقة الحمراء إثر هذا التدخل، بالإضافة إلى افتقاده لخدمات الثنائي ماتيا دي تشيليو وجيورجيو كيليني.

وينتظر أن يجري يوفنتوس عملية المناوبة أمام بولونيا خاصة وأن الفريق ينتظر أن يواجه ميلان الأربعاء المقبل في نهائي كأس إيطاليا. وسيكون هناك صراع آخر على المركزين الثالث والرابع اللذين يحتلهما روما ولاتسيو ويؤهلان للعب بدوري أبطال أوروبا.

ويحتل إنتر ميلان المركز الخامس، بفارق أربع نقاط خلف ناديي روما ولاتسيو، فيما يحتل أتالانتا المركز السادس وهو المركز الثاني المؤهل للعب في الدوري الأوروبي. ويذهب المقعد الثالث المؤهل للدوري الأوروبي إلى ميلان إذا فاز بكأس إيطاليا أو لصاحب المركز السابع بالدوري الإيطالي، حيث حجز يوفنتوس أحد المقاعد المؤهلة للعب في دوري الأبطال.

منطقة الأمان

يفتتح ميلان، الذي يحتل المركز السابع، الجولة السادسة والثلاثين السبت عندما يستضيف هيلاس فيرونا، صاحب المركز الثاني من القاع، والذي يبتعد عن منطقة الأمان بفارق سبع نقاط. وفي بقية المباريات التي ستقام الأحد، يلعب روما مع كالياري، بعد أربعة أيام من توديع دوري أبطال أوروبا رغم الفوز في إياب الدور قبل النهائي 4-2 على ليفربول، الذي فاز في مباراة الذهاب 5-2.

ويستضيف لاتسيو فريق أتالانتا ويحل إنتر ميلان ضيفا على أودينيزي، فيما يلعب ساسولو مع سامبدوريا وجنوه مع فيورنتينا. ويلتقي بينفينتو، الذي هبط رسميا مع سبال، صاحب المركز الرابع من القاع، بينما يلعب كييفو صاحب المركز الثالث من القاع أمام كروتوني.

23