أليغري يطمح للعودة إلى التدريب في البريميرليغ

المدرب الإيطالي يعمل على تحسين لغته الإنجليزية ويتطلع إلى خوض تجربة أوروبية جديدة.
الأحد 2020/12/06
إنجلترا أكثر تنوعا

روما - قال ماسيميليانو أليغري، مدرب يوفنتوس وميلان السابق، إنه يرغب في تدريب أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الذي يعتبره “أكثر تنوعا ومتعة” من أي وقت مضى الآن.

ورشحت تقارير إعلامية في بريطانيا أليغري لتدريب مانشستر يونايتد وأرسنال الإنجليزيين، بينما ظل المدرب الإيطالي المخضرم بلا عمل منذ انفصاله عن يوفنتوس في نهاية موسم 2018 – 2019.

وقاد أليغري (53 عاما) يوفنتوس إلى الفوز بلقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي في خمسة مواسم متتالية إلى جانب فوزه الأول بلقب دوري الأضواء المحلي في 2011 مع ميلان.

وفي مقابلة مع صحيفة تايمز البريطانية، قال أليغري إنه يعمل على تحسين لغته الإنجليزية ويتطلع إلى خوض تجربة أوروبية جديدة.

وأضاف المدرب القيدوم “أود خوض تجربة في الدوري الإنجليزي الممتاز.. في إيطاليا توليت تدريب ميلان لمدة أربعة أعوام وأمضيت خمسة أعوام مع يوفنتوس. الآن، أتوقع العمل من جديد في إيطاليا رغم صعوبة ذلك.. أو في إنجلترا. الكرة الإنجليزية في تحسن الآن بسبب وجود الكثير من المدربين الأجانب”.

وأردف أليغري قائلا “الآن كرة القدم في إنجلترا أكثر تنوعا وأكثر متعة، لكنها أيضا تحترم تقاليد الكرة الإنجليزية. هذا توازن جيد بين روح الكرة الإنجليزية والنوعية الجديدة والأساليب الخططية الجديدة للمدربين الجدد”.

وقال إن ليفربول وبايرن ميونخ هما أفضل فريقين في أوروبا حاليا وإنه معجب كثيرا بالمدرب الألماني يورغن كلوب وما يقوم به مع ليفربول.

ومضى قائلا “كلوب يقوم بعمل رائع جدا لأن ليفربول لديه التوازن الصحيح.. في كل عام يتحسن الفريق. ليفربول فيه لاعبون يتمتعون بسرعة كبيرة جدا ولديهم قدرات فنية عالية وهم أقوياء بدنيا ومتميزون”.

تقارير إعلامية رشحت أليغري لتدريب يونايتد وأرسنال، بينما ظل المدرب الإيطالي بلا عمل منذ انفصاله عن يوفنتوس

وإذا كان أليغري يخطط لقيادة أحد الأندية الإنجليزية من بوابة يونايتد أو أرسنال، فإن لا شيء ممكنا على أقله في الوقت الحالي نظرا للنتائج التي يقدمها الفريقان سواء محليا أو أوروبيا.

وربطت تقارير إعلامية الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المدرب السابق لتوتنهام، بقيادة أكثر من فريق في أوروبا هذا الموسم.

ووفقا لصحيفة “ديلي ستار” البريطانية، فإن بوكيتينو يتعامل بذكاء مع عودته إلى عالم التدريب، حيث كان بإمكانه العودة مبكرا لقيادة فريق جديد، لكنه ينتظر المشروع المناسب.

وأشارت إلى أن ريال مدريد سيكون خيارا مثيرا للاهتمام بالنسبة إليه، لاسيما أنه يرتبط بعلاقة جيدة مع فلورنتينو بيريز، رئيس الميرنغي.

وقالت الصحيفة البريطانية إن لديه أيضا علاقات جيدة مع باريس سان جرمان لأنه كان لاعبا هناك، كما أنه يحب باريس كمدينة وفريق.

وأوضحت أن مانشستر يونايتد في آخر أولويات بوكيتينو، لأنه يعتقد أن المدرب أولي غونار سولسكاير سيظل في النادي لفترة أطول من توقعات الإعلام.

وفي سياق متصل، قال فرانك لامبارد، مدرب تشيلسي، إنه يرغب في تمديد تعاقده مع النادي اللندني وأن يصبح جزءا من مشروع البلوز على المدى الطويل.

وكان لامبارد تولى تدريب تشيلسي خلفا لماوريسيو ساري في يوليو 2019 وينتهي عقده الحالي بعد 18 شهرا.

وقاد لامبارد تشيلسي للحصول على المركز الرابع في نهاية الموسم الماضي، وهو يعمل حاليا على دفع الفريق نحو المنافسة على اللقب، بعد أن أعاد هيكلة التشكيلة بتكاليف بلغت نحو 200 مليون جنيه إسترليني خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة.

23