أليكس فيرغسون.. مسترخي على المدرجات وقلبه مع الشياطين الحمر

الاثنين 2013/10/07
المدرب "الأسطورة" فيرغسون يؤكد ولاءه للشياطين الحمر

لندن- يبدو قلق السير أليكس فيرغسون على فريقه السابق، قائما عند مراقبته على مدرجات الجمهور، وهو يسيطر على انفعاله عبر "مضغ العلكة" باستمرار، وكأنها دواء ناجعا. مهما يكن من أمر، فجمهور مانشستر يونايتد ومؤرخي كرة القدم الإنكليزية، وكذلك المتابعين في العالم، يترقبون صدور كتاب عن تجربة هذا المدرب الناجح، يؤمل أن يصدر قريبا، لذلك سيبقى موضوع احتفاء إعلامي ليس في بريطانيا وحدها، بل في العالم أجمع. ماذا سيقول فيرغسون في كتابه؟ دعونا ننتظر.

أهمية هذا المدرب المتقاعد تأتي من حكمته وهو بارد الأعصاب، حيث يراقب فريقه، نصائحه تمتلك أهميتها، ورغم أن فيرغسون نقل المهمة إلى خلفه ديفيد مويس قبل بداية الموسم فإنه يستمر في العمل كمدير في النادي ويعتقد على نطاق واسع أنه يحتفظ بتأثير معقول من وراء الستار.

مع ذلك تجاهل المدير الفني لمانشستر يونايتد، ديفيد مويس، نصيحة هامة وجهها له سلفه بالإبقاء على الجهاز الفني الذي كان يعمل تحت إمرته، وفضل تكوين جهاز فني جديد.
لن يعود للتدريب
استبعد أسطورة المدربين أليكس فيرغسون فكرة عودته للإشراف على تدريب فريقه السابق مانشستر يونايتد، وذلك رداً على مـا اشيـع حـول إمـكانية عـودته مـرة أخـرى بعد البـدايـة الصـعبـة لخليفته ديفيد مويس الذي لم يحصد سوى سبع نقاط في أول 6 مراحل من الدوري الإنجليزي الممتاز. واعتبر المدرب المعتزل عودته بمثابة الخطأ الكبير، كونه يرى أن الفريق بحاجة لأفكار جديدة ودعم لمدربه الحالي حتى يتقدم إلى الأمام، مما يعني أن عودته ستُعيد الشياطين الحمر خطوة إلى الوراء –حسب وصفه-. وقال فيرغسون لتلفزيون "PBS" الأميركي: "لست مهتماً بالعودة للعمل في مجال التدريب مرة أخرى، إن مانشستر يونايتد في مأمن مع مويس وأنا على يقين بأن الأمور ستكون على ما يرام في الأسابيع القادمة".

ونقلت صحيفة "الصن" البريطانية، عن مدرب حراس المرمى السابق في مانشستر يونايتد، أن مويس لم يستمع لنصيحة فيرغسون بالإبقاء على الجهاز الفني القديم، وقرر الاستغناء عنه بالكامل. وأوضح ستيل أن مويس أراد أن يكوّن نفسه بعيدا عن فيرغسون، فقرر الاستغناء عن خدماته وخدمات زملائه في الجهاز الفني الذي عمل مع فيرغسون بعدما أعلن اعتزاله التدريب الموسم الماضي بعد فترة تدريبية امتدت لأكثر من 27 عاما حفلت بالإنجازات.

وأشار إلى أنه وبقية زملائه في الجهاز الفني رحبوا في البداية بمويس، وكانوا متشوقين للعمل معه كونه مدربا جديدا يدخل اليونايتد، مؤكدا أن الجميع كان يريد مساعدته وفق خبراتهم، قبل أن يفاجأوا بقرار الاستغناء عنهم.

وأكد ستيل أنه لا يلوم مويس مطلقا على قراره، كون له الحق في القيام بذلك، لكنه طالب بوضع مقارنة على صعيد حراسة المرمى في الفريق.

وطالب بالنظر إلى مستوى الحارس الأساسي دي خيا الذي كان في أفضل حالاته الموسم الماضي، لكن هذا الموسم لم يكن كما ينبغي، مؤكدا أن هذا الأمر لم يكن بيده في إشارة منه للاستغناء عن خدماته وخبراته التي كان يقدمها لدي خيا.

وكان مويس قد فضل الاستغناء عن الجهاز الفني الذي كان مع فيرغسون، وهم المدرب رينيه ميلينستين والمدرب المساعد مايك فيلان، إلى جانب مدرب الحراس ستيل، وقرر اختيار جهازه الفني الذي عمل معه في إيفرتون، فجلب كلا من كريس وودز وستيف راوند وجيمي لومسدن وفيل نيفل.

هل انتهت النصائح عند الإبقاء على الجهاز الفني؟ لا يبدو الأمر كذلك، فالتقارير الصحفية تشير إلى أن السير أليكس فيرغسون سعى إلى المساهمة في إقناع مهاجم الشياطين الحمر، الدولي الإنكليزي واين روني بالبقاء مع الفريق.

وبقي روني في صفوف بطل الدوري الإنكليزي، عنما تدخل فيرغسون بشكل شخصي من أجل اقناعه بالتخلي عن فكرة الرحيل عن أولد ترافورد والاستمرار مع الفريق.
أنشيلوتي: فيرغسون أيقونة في عالم التدريب
تحدث المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي في حوار مطول خص به الموقع الرسمي للفريق الملكي على الإنترنت، وفي ذات الحوار إستحضر المدرب إعتزال السير أليكس فيرغسون عالم التدريب مع نهاية الموسم الماضي.

وقال ربان سفينة ريال مدريد عن المدرب التاريخي للمان يونايتد "فيرغسون رجل مهم جدا، لأنه أثبت دائما وطوال مشواره التدريبي، مهنية عالية". وأضاف المدرب السابق لفريق تشيلسي الإنكليزي عن الداهية فيرغسون" يتوفر على قدرات هائلة في تسيير فريقه، ومحتفظا بتواضع كبير"، معتقدا بأن السير فيرغسون "أيقونة" في عالم التدريب الحديث، بحكم أنه نجح في أن يصبح مدربا كبيرا، بفضل جديته ومهنيته وأشرف أليكس فيرغسون على الإدارة التقنية لشياطين الحمر لقرابة 26 عاما تمكن خلالها من قيادة الفريق لإحراز العديد من الألقاب سواء على المستوى المحلي أو الأوروبي.

وكان فيرغسون قد أشاد بأداء روني في مباريات مانشستر يونايتد الأخيرة في الدوري الإنكليزي ودوري أبطال أوروبا وتحديدا في المباراة التي تألق فيها وسجل هدفين أمام باير ليفركوزن الألماني في دور المجموعات من دوري الأبطال. وقال "قدم واين عرضا رائعا في مواجهة باير ليفركوزن. كنت سعيدا لرؤية ذلك، لقد استعاد حيويته وتصميمه في مهاجمة مدافعي الفرق المنافسة".

وأضاف "الأمر مشجع بالنسبة لي، كوني مديرا الآن في النادي فأنا سعيد برؤية روني يستعيد مستواه السابق الذي يؤهله لأن يكون من أفضل المهاجمين في العالم".

وكشف "لدينا فرصة كبيرة لتحقيق النجاحات بوجود الثنائي روني وروبين فان بيرسي في خط المقدمة، فهما يستطيعان قلب النتيجة في أي لحظة".

وكانت العلاقة بين فيرغوسون وروني شهدت توترا كبيرا بعد أن استبعد الأول الثاني عن مباراة الذهاب من الدور الثاني ضد ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، معتبرا أن مستواه تراجع كثيرا. ثم كشف فيرغوسون أن روني طلب وضعه على لائحة الانتقالات وهو الأمر الذي نفاه اللاعب في أكثر من مناسبة.

لكن يونايتد رفض ثلاثة عروض لروني من الغريم تشيلسي فيآب وبعد تألق اللاعب وعرضه المميّز أمام باير ليفركوزن في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم حين سجل هدفين تحدث فيرغسون عنه بفخر. وقال روني لوسائل إعلام بريطانية "التدريب مختلف بعض الشيء مع المدرب الجديد. أعرفه منذ أيام إيفرتون وهذا يساعدني. لدي شعور جيد وأنا سعيد بمشاركتي".

وأضاف "إنه مدرب رائع ويستحق المنصب بكل تأكيد بسبب ما قام به في إيفرتون".
23