أمازون تنهي هيمنة غوغل وفيسبوك على سوق الإعلانات

الإعلانات الرقمية الفئة الأكثر نموا في أرباح شركات الإنترنت في العالم.
الأربعاء 2018/05/23
إعادة ترتيب المشهد

نيويورك - تجتاح رياح التغيير سوق الإعلانات الرقمية بقيادة أمازون بعد اقتحامها ببرنامج للتوسع في الإعلانات الرقمية تقدر استثماراته بمليار دولار، ليضعف هيمنة غوغل وفيسبوك التي دامت سنوات.

وأفاد تقرير صدر أخيرا عن شركة “إي ماركتير” المتخصصة في بحوث التسويق الإلكترونية وسوق الإعلانات الرقمية عالميا، أن أمازون في طريقها لتصبح في المرتبة الخامسة بين أفضل بائعي الإعلانات الرقمية بالولايات المتحدة، ورجح أن تصل إلى المرتبة الثالثة في عام 2020، متجاوزة شركتي “أوث” و”مايكروسوفت”.

وأضاف أن هناك الكثير من الاحتمالات لتغيير الأوضاع ، وأمازون تمسك بزمام الأمور، وهي مسألة وقت فقط ليتمكن العملاق الأميركي من جني ثمار سيطرته الهائلة على بيانات المتسوقين والمتاجرين عبر الإنترنت من أجل تحقيق عائدات إعلانية.

وقالت مونيكا بيرت مديرة قسم التنبؤات الإلكترونية في شركة “إي ماركتير”، إن “أعمال الإعلانات في  أمازون لم تسفر حتى الآن عن أي انخفاض واضح في الأرباح لدى فيسبوك وغوغل، فقد أعلن فيسبوك عن ارتفاع قدره 50 بالمئة في عائدات الإعلانات لتبلغ 11.79 مليار دولار، فيما قالت غوغل إن عائداتها من الإعلانات خلال الربع الأول ارتفعت بنسبة 24 بالمئة على أساس سنوي، وبلغت 26.64 مليار دولار”.

 56.8 بالمئة نصيب غوغل وفيسبوك من سوق الإعلانات في الربع الأول لـ2018

وأضافت “مع ذلك، هناك دلائل على أن أمازون، ومعها بعض الشركات الأخرى، مثل سناب شات و تويتر ومايكروسوفت وغيرها، تعمل ببطء على التخلص من هيمنة فيسبوك وغوغل على السوق، فالزيادة الكبيرة في عائداتهما مرجعها النمو في حجم السوق ككل، لكن حصتهما من هذه السوق بدأت بالتقلص، حيث تراجع نصيب غوغل وفيسبوك مجتمعتين من هذه السوق إلى 56.8 بالمئة، بعد أن كان 58.5 بالمئة في عام 2017، و73 بالمئة في عام 2016”.

ووصف المحللون أعمال أمازون في مجال الأعمال الرقمية خلال الربع الأول من العام الجاري بأنها مثيرة للإعجاب.

وكانت أمازون قد أعلنت عن نتائج أعمالها خلال الربع الأول لعام 2018، وأكدت أن أرباحها جاءت من خدمات الحوسبة السحابية سريعة النمو، وأعمال التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت، ثم الإعلانات الرقمية، حيث حققت الإعلانات الرقمية ملياري دولار.

واعترف براين أولسافسكي المدير المالي لأمازون بأن الإعلانات الرقمية أصبحت مساهما قويا في الربحية، وهو يمثل إلى حد بعيد الفئة الأسرع نموا، حيث زادت بمعدل 139 بالمئة على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2018.

ويرى محللو “إي ماركتير” أنه وفقا لهذه النتائج فإن هذا المعدل الكبير في النمو يشير إلى أن القبضة القوية لفيسبوك وغوغل على سوق الإعلانات الرقمية تتراخى وتخف خلال الفترة المقبلة.

وتتقدم أمازون ببطء وثبات بعيدا عن الدعاية، ويتوقع أن ترتفع عائداتها من الإعلانات الرقمية بالسوق الأميركية هذا العام بنسبة 63.5 بالمئة، وهذا التوسع يمنحها حصة تقدر بـ2.7 بالمئة من سوق الإعلانات الرقمية في الولايات المتحدة، وبحلول عام 2020 ستنمو هذه النسبة لتبلغ 4.5 بالمئة، وسيأتي ما يزيد قليلا على ثلث أرباح إعلانات أمازون في 2018 من الإعلانات على الهواتف المحمولة، لتصل حصتها العامة من سوق الإعلانات على المحمول إلى 1.3 بالمئة.

وقال أولسافسكي إن معلني أمازون يأتون بجميع الأشكال والأحجام، بما في ذلك العلامات التجارية الناشئة والكبيرة، للوصول إلى زبائنهم بشكل عام لزيادة الوعي بالعلامة التجارية والاكتشاف ثم الشراء.

18