أمازون توسع المنافسة في سوق البث التلفزيوني بخدمات مجانية

منصة تعتمد على الإعلانات بدل الاشتراكات المدفوعة.
الجمعة 2021/03/05
ميدان واسع للمنافسة

تقدم شركة أمازون ميزات جديدة لمنصتها التلفزيونية المجانية “فاير تي.في” التي تعتمد على الإعلانات ولا تتطلب اشتراكًا، وهو النموذج الذي بات يشد المستخدمين ويلقى إقبالا لديهم، ما يشكل منافسة قوية لمنصات البث التدفقي المدفوعة إضافة إلى قنوات الكابل في الولايات المتحدة الأميركية.

واشنطن - طرحت شركة أمازون مزايا جديدة لمنصة “أمازون فاير تي.في” التي تركز بشكل أكبر على البث دون اشتراك والمحتوى المباشر، ومن المتوقع أن تهدد هذه الخدمات التكميلية للتلفزيون والمحتويات الترفيهية الأخرى اللاعبين الرئيسيين الحاليين في السوق، الذين يعتمدون على الاشتراكات الرقمية.

وأعلنت أمازون عن دمج العديد من الخدمات الجديدة في مجموعة ميزات “لايف” الخاصة بها، وتطبيق أخبار أمازون.

وتخطط الشركة أيضا قريبًا لإضافة ميزة “بليكس”، بحيث تتاح جميع الخدمات مجانا مع الإعلانات ولا تتطلب اشتراكًا، الأمر الذي من شأنه أن يرفع المنافسة مع منصات مثل نتفليكس وهولو.

وتقول أمازون إن خدماتها الجديدة متاحة مجانًا مع الإعلانات ولا تتطلب اشتراكًا، أي أنها ستعول على إيرادات الإعلانات، مستفيدة من كونها أكبر متجر في العالم.

وستظهر القنوات ومحتواها في علامة تبويب البث المباشر في “فاير تي.في” وكذلك في دليل القناة العالمي على تطبيق “فاير تي.في”.

وأفادت أمازون أن هناك الآن أكثر من 400 قناة بث مباشر من 20 مزودا يمكن الوصول إليها من دليل قناة “فاير تي.في” المباشر، بما في ذلك خدمات، مثل “يويتوب تي.في” و”سلينغ تي.في” وتوبي” و”بلوتو تي.في” و”فيلو” وقنوات “برايم فيديو” وأحداث “برايم فيديو لايف”.

وأضافت أن أكثر من 200 من هذه القنوات متاحة مجانًا مع الإعلانات ولا تحتاج إلى اشتراك لمشاهدتها.

وأصبح محتوى البث المباشر المجاني ساحة معركة لكل من أمازون و”روكو”، وهما أكبر منصتين للبث في الولايات المتحدة، لكنهما تتخذان أساليب مختلفة للتنسيق.

واستطاعت أمازون الوصول إلى رقم كبير يضعها في القمة مع تطبيق “أمازون فاير تي.في” والذي أصبح المنصة الأكثر انتشارًا في هذا المجال حاليًا بحوالي 50 مليون مستخدم نشط شهريًا في جميع أنحاء العالم.

وبحسب موقع “باي تي.في.شو”، فإن منصة “فاير تي.في” هي الأكثر استخدامًا في الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، الهند، ألمانيا، واليابان، وهي من كبرى الأسواق في هذا المجال عالميًا.

ووفقًا لـ”إي ماركيتير”، يوجد الآن أكثر من 31.2 مليون أسرة أميركية توقفت عن استخدام التلفزيون الكابلي، بنسبة قدرها 27 في المئة على أساس سنوي، وقالت أمازون “من المتوقع أن يرتفع هذا إلى 46.6 مليون بحلول عام 2024”.

سانديب جوبتا: نواصل الاستثمار بكثافة في البث التلفزيوني المباشر

ومع استمرار التوقف عن استخدام التلفزيون الكابلي بمعدلات متسارعة، فإن نمو “فاير تي.في” يواكب اتجاهات استهلاك المحتوى الرقمي التي تحدث في جميع أنحاء العالم.

وهناك 70 مليون أسرة أميركية اليوم تستخدم خدمات OTT، وهي تشاهد ما معدله 102 ساعة في الشهر.

وتؤكد أمازون أن التجربة ناجحة ومستمرة بالنمو، وقالت “يقدم المحتوى المجاني تجربة رائعة للعملاء دون الحاجة إلى أي تكاليف أو اشتراكات إضافية، و76 في المئة من المستهلكين يرغبون في مشاهدة الإعلانات مقابل البث المجاني”.

وبات قسم أمازون الذي يعرض المحتوى المباشر المجاني جزءًا من واجهة “أمازون فاير تي.في” الشاملة، بدلاً من قناة منفصلة يجب عليك تشغيلها.

وقال سانديب جوبتا، نائب الرئيس والمدير العام لـ”أمازون فاير تي.في”، “اتبعنا دائمًا نهج المحتوى عند تصميم المنصة، بحيث تشاهد البرامج والأفلام والرياضة عند تشغيل التلفاز بدلًا من عرض صفوف من التطبيقات”.

وأضاف “تمتد هذه الفلسفة إلى نهجنا في المحتوى المباشر، ونحن نواصل الاستثمار بكثافة في البث التلفزيوني المباشر وكذلك شركاء المحتوى لدينا، ونحن بصدد توسيع ذلك من خلال إضافة عمليات تكامل جديدة وإمكانيات أليكسا وآليات محسنة لاكتشاف المحتوى”.

وبالإضافة إلى عمليات دمج البث التلفزيوني المباشر التي تم الإعلان عنها، تقول أمازون “إن برامجها التلفزيونية الحية أصبحت الآن ممكنة بواسطة أليكسا”.

ويتلقى المساعد الصوتي الأوامر لاختيار البرامج والقنوات التي يرغب المستخدم في مشاهدتها على المنصة.

ويقدم “فاير تي.في” تطبيقه الخاص ولكنه يقتصر على المحتوى المباشر، وليس البرامج والأفلام التي تدعمها الإعلانات عند الطلب.

ونتيجة لتوسعاتها وتكامل البث التلفزيوني المباشر، إضافة إلى الحجر الصحي الذي أبقى الناس في المنزل، أشارت أمازون إلى “أن التفاعل مع تطبيقات البث المباشر عبر ‘أمازون فاير تي.في’ قد تضاعف في الأشهر الـ12 الماضية بأكثر من 130 في المئة”.

في المقابل، تحتل منصة “روكو” المنافس الأبرز لـ”أمازون فاير تي.في” مركزا مهما مع الأفلام والبرامج التلفزيونية المجانية التي يتم تشغيلها دائمًا، والتي تساعد على أن تكون بمثابة نقطة انطلاق للمشاهدين الذين يبحثون عن شيء لمشاهدته بعد التخلي عن التلفزيون التقليدي المدفوع.

ولكن على عكس “فاير تي.في”، فإن تصميم “روكو” هو في الواقع “صفوف من التطبيقات”. وهذا يجعل واجهته سهلة الاستخدام وأقل ازدحامًا – وهو أمر يفضله الكثير من المستخدمين.

ومن شأن المزايا الجديدة في منصة أمازون أن تستقطب المستخدمين من منصات البث التدفقي المدفوعة التي تحتل الصدارة خصوصا نتفليكس، لاسيما أن أمازون تملك موقع “قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت” المعروف اختصارا بـ”IMDb” وهي قاعدة بيانات ضخمة تخص الأفلام والمسلسلات والبرامج التلفزيونية على الإنترنت.

18