أمازون غو.. أكثر تجارب تكنولوجيا التسوق تقدما

تهيمن شركة أمازون على البيع بالتجزئة عبر الإنترنت إلا أنها كشفت مؤخرا عن متجر فعلي يبدو الأول من نوعه في عالم تكنولوجيا التسوق، ويوفر للمتسوقين متعة التسوق دون اضطرار للوقوف في طوابير. وكانت ظهرت محاولات مشابهة كعربة ذكية تتعرف على السلع وتقدم معلومات حولها وحول أسعارها، بالإضافة إلى وجود تطبيقات تسمح للمتسوق بتجربة البضائع افتراضيا.
الأحد 2016/12/11
روبوت في خدمة الحرفاء

لندن – أنشأت شركة أمازون عملاق التسوق الإلكتروني في مدينة سياتل الأميركية، متجرا فعليا لبيع السلع مزودا بخدمة جديدة للتسوق تسمح للمتسوّقين بالشّراء دون التوقف عند صندوق المحاسبة، بل بالدفع غير المباشر عبر تطبيق خاص.

وتأمل الشركة الأميركية من خلال “أمازون غو” أن تنجح في استقطاب المستخدمين إلى تجربة تسوق جديدة، مشددة على أن هذا المتجر سيقدم أكثر تجارب تكنولوجيا التسوق تقدما في العالم.

وأفادت مصادر إخبارية أن الخدمة الجديدة دخلت حيز التنفيذ بالفعل في متجر الشركة بولاية سياتل، وهو مفتوح في الوقت الحالي لموظفي الشركة حتى انتهاء البرنامج التجريبي، حيث يتوقع أن يفتح “أمازون غو” أبوابه أمام المتسوقين في أوائل عام 2017.

ويقدم المتجر وجبات إفطار وغداء وعشاء جاهزة إلى جانب وجبات الطعام الخفيفة، مع مجموعة مختارة من الخضروات والفواكه الأساسية مثل الخبز والحليب ومعدات وأدوات الطعام.

وأوضحت الشركة أن الخدمة الجديدة تعتمد على قيام الزبائن بتفعيل التطبيق الإلكتروني “أمازون غو” على هواتفهم الخاصة عند دخولهم المتجر من بوابات خاصة حيث ستُسجل بيانات التطبيق.

وأضافت الشركة عقب ذلك، يمكن للزبون اختيار ما يحتاجه من منتجات، وسيتعرّف عليها التطبيق أوتوماتيكيا، وإضافتها إلى سلة التسوق، وتقديم فاتورة بقيمة المشتريات لاحقا.

وتقوم هذه الخدمة على تقنيات متقدمة مثل التعرف إلى الوجه والاستشعار عن بعد والتعلم العميق والرؤية الحاسوبية، وذلك بفضل تزويد المتجر بأجهزة استشعار وأجهزة حاسوبية بهدف الكشف عن السلع التي جرى اختيارها من قبل المتسوّقين بالإضافة إلى التعرف على وجوههم.

وأفادت الشركة في وقت سابق أنها ستعمم الخدمة في كامل متاجرها بحلول العام المقبل.

وبحسب بعض التفاصيل القليلة فإن شركة أمازون تهدف من خلال المتجر إلى خلق تجربة تسوق فريدة لا تخضع للروتين المعتاد أي الاستمتاع بالتسوق دون التفكير في الوقوف في طوابير مملة عند أمين الصندوق ودفع الحساب.

وتأمل الشركة في مزيد الاستفادة من التطور التقني ليكون متجرها معتمدا كليا على الآلة، لا سيما وأنها تهيمن من خلال “أمازون برايم” للبيع بالتجزئة على الإنترنت. ووفقا للمؤشر الرقمي أدوبي فإن التجارة الإلكترونية تشهد نشاطا متزيدا في جميع أنحاء العالم.

خدمة "أمازون غو" تتعرف على السلع أوتوماتيكيا، وتقدم فاتورة بقيمة المشتريات، بالإضافة إلى أنها تتعرف على الوجوه

وكانت أمازون رائدة في مجال الروبوتات المستخدمة في مراكز التوزيع التابعة لها. ففي مركز وسكنسن التابع للشركة، الروبوتات البرتقالية القائمة على عجلات تنساب في أنحاء الموقع الذي تبلغ مساحته مليون قدم مربعة -أي ما يعادل مساحة 26 ملعبا لكرة القدم- مكدسة بصوان بلاستيكية صفراء مليئة بالمنتجات. رموز الاستجابة السريعة والخوارزميات ترشد هذه الأجهزة إلى الفائزين من البشر، الذين يرسلون الطلبات على سيور ناقلة.

وأعلنت خدمة مشاركة الصور والفيديو إنستغرام المملوكة لفيسبوك، في نوفمبر الماضي أنها تستعد قريبا لإتاحة إمكانية التسوق للمستخدمين ضمن التطبيق، وينبع ذلك من التغييرات التي أحدثتها الأجهزة المحمولة على مفاهيم التسوق التقليدية.

وتعتبر الخدمة بمثابة وسيلة مفضلة للعلامات التجارية للحصول على اهتمام المستخدمين وعرض آخر منتجاتهم، إلا أنّ تحويل أولئك المتابعين إلى زبائن يقومون بالدفع كان يعتبر أمرا صعبا، وذلك تبعا لقلة استخدام الروابط القابلة للضغط.

وتولي الخدمة المسألة أهمية كبرى، حيث أنها تعمل حاليا على تغيير هذا النهج، وذلك مع إدخالها لعلامات المنتج القابل للتسوق، بحيث يمكن للعلامات التجارية وضع علامات على أيّ منتج موجود في صورهم. ويؤدي قيام المستخدم بالضغط على علامة المنتج لنقله إلى صفحة منفصلة خاصة بالمنتج، والتي توفر المزيد من المعلومات ورابطا قابلا للضغط يحمل اسم “تسوق الآن”، ينقل المستخدم إلى المحل التجاري للبائع.

ويعمل إنستغرام على تحديد الأمور التي تتطلبها العلامات التجارية لتكون قادرة على بيع منتجاتها إلى جانب توفيرها إمكانية تعزيز مكانة العلامة التجارية لدى المتابعين ضمن وسائل التواصل الاجتماعي.

وتسعى الخدمة إلى توفير مثل تلك الحلول بشكل ضمني بدلا من الاعتماد على خدمات خارجية، مما يوفر للمستخدمين تجربة استخدام وتسوّق أفضل ومبيعات أكثر للعلامات التجارية.

وتعمل الشركة حاليا مع 200 علامة تجارية تبيع بالتجزئة لاختبار الميزات الجديدة، والتي تتوفّر في الوقت الراهن لمجموعة مختارة من المستخدمين في الولايات المتحدة، مع خطط للتوسع في وقت قريب.

وكانت مؤسسة اتصالات الإماراتية أزاحت النقاب خلال مشاركتها في معرض جيتكس 2016 في دبي، عن عدد من التقنيات الحديثة لتسريع وتسهيل عملية التسوق من بينها عربة ذكية تتعرف على السلع التي توضع داخلها فتظهر على شاشة مدمجة بها تلك السلع مرفقة بمعلومات حولها إلى جانب عرض أسعارها.

وتخوّل هذه العربة الذكية للمتسوقين إمكانية الدفع عبرها مباشرة قبل مغادرة المتجر، دون الحاجة لانتظار موظف الصندوق. وابتكرت اتصالات أيضا روبوتا تتمثل مهمته في استقبال المتسوقين ومدهم بالمعلومات اللازمة وتوفير الحماية لهم.

وكانت من ضمن العروض غرفة ملابس ذكية تعرض الشاشة المثبتة بها للحريف تلقائيا عند الدخول بالملابس المراد تجربتها، مجموعة من المقاسات والأسعار والألوان المتاحة، بالإضافة إلى المنتجات الأخرى والإكسسوارات المناسبة. وبإمكانه طلب مقاس أو لون مختلف من القطعة ذاتها، ليتلقى موظف الخدمة الطلب عبر رسالة على جهازه المتحرك لإحضار الملابس المطلوبة.

وطورت اتصالات مع الغرفة الذكية مرآة ذكية تظهر صورة الحريف مع القطعة المراد تجربتها، بالإضافة إلى معلومات عن مواصفاتها، وأبرز مزاياها، والألوان، والمقاسات المتوفرة منها.

18