أمراض الأطفال تهاجم الكبار أيضا

أمراض الأطفال المُعدية تصيب البالغين أيضا وغالبا ما تتخذ مسارا شديدا لديهم؛ حيث غالبا ما تكون مضاعفاتها أكثر مقارنة بالأطفال.
الخميس 2018/08/30
الحصبة تصيب الصغار وكذلك الكبار في سن العشرين

برلين - لا تقتصر أمراض الأطفال المُعدية على الصغار فقط، بل إنها قد تهاجم الكبار أيضا؛ حيث قد يصاب المرء بالحصبة أو النكاف في سن العشرين. وغالبا ما تتخذ هذه الأمراض مسارا شديدا لدى الكبار، وقد تتسبب في مضاعفات خطيرة كالعقم مثلا أو قد تؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة.

قال البروفيسور بيرند زالتسبيرجر إن أمراض الأطفال المُعدية، كالحصبة والنكاف والسعال الديكي وجدري الماء، تصيب البالغين أيضا وغالبا ما تتخذ مسارا شديدا لديهم؛ حيث غالبا ما تكون مضاعفاتها أكثر مقارنة بالأطفال.

وأوضح عضو الجمعية الألمانية لطب الأمراض المُعدية أن العلماء يعتقدون أن المسار الشديد لهذه الأمراض لدى الكبار يرجع إلى أن ردة فعل جهاز المناعة لديهم أعنف؛ نظرا إلى أنه أقوى من جهاز المناعة لدى الأطفال.

وأضاف زالتسبيرجر أن البالغين المصابين بأمراض الأطفال يشعرون بمزيد من التعب والإعياء. وغالبا ما يشفى الكبار من هذه الأمراض، ولكن في بعض الأحيان قد يتسبب جدري الماء مثلا في الوفاة لدى البالغين.

وبشكل خاص، تصيب الحصبة البالغين الذين لم يتم تطعيمهم ضد المرض وهم أكثر عرضة للعدوى إذا كانوا على اتصال مع الفيروس. ويتعرض عدد من البالغين لخطر العدوى، عند السفر إلى البلدان التي لا تزال تشهد عددا كبيرا من الإصابات بالحصبة، مثل أوروبا.

ويمكن أن يسبب فيروس الحصبة التهاب الحلق المخاطي والقصبة الهوائية والشعب الهوائية، ويؤدي إلى حدوث الجلطات الهوائية والتهاب الشعب الهوائية، وقد تصل الخطورة إلى تطور الضائقة التنفسية الشديدة. ومن جانبها شددت البروفيسور إريكا باوم على ضرورة أن يكون الكبار على دراية بالمضاعفات المحتملة لأمراض الأطفال.

17