أمر قضائي باعتقال متشدد موريتاني لإباحته دم ناشطة حقوقية

الثلاثاء 2014/06/10
بنت مختار: لقد تضررت كثيرا من التطرف

نواكشوط - قال مصدر قضائي موريتاني إنّ نيابة نواكشوط أصدرت، أمرا قضائيا يقضي بإيقاف مسؤول إعلام جماعة “أحباب الرسول”، يحظيه ولد داهي، على خلفية شكوى تقدّمت بها الناشطة الحقوقية البارزة، آمنة بنت المختار، تتهمه فيها بـ”تكفيرها وإباحة دمها”.

وأضاف المصدر، الذي رفض نشر اسمه، في تصريحات صحفية، أن أمر النيابة القاضي بإيقاف ولد داهي، جاء على خلفية شكوى تقدمت بها المعنية بالأمر،الخميس الماضي إلى المحكمة.

وكان مسؤول إعلام “جماعة أحباب الرسول”، يحظيه ولد داهي، قد أهدر، في تدوينة على صفحته بموقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، دم بنت المختار على خلفية مطالبتها في مقابلة صحفية، أجرتها في وقت سابق، بإطلاق سراح كاتب مقال ادّعى بأنّه “مسيء للنبي محمد (ص)”، ووصفها بأنها “زنديقة ومرتدة”.

وأكدت الناشطة آمنة بنت المختار أنها تضررت من تطرف المتشددين، حيث قالت “لقد تضررت كثيرا من التطرف، فكل ما أتيحت أمامهم فرصة عمدوا إلى تكفيري، هؤلاء هم أعداء حرية المرأة والديمقراطية”.

وفي نفس السياق، اعتبر تجمع منظمات الحقوق والقوى المدنية بموريتانيا “فوناد” (المستقل) أنّ “ما أقدم عليه المدعو يحظيه ولد داهي من تحريض علني على قتل وإباحة دم المناضلة الحقوقية بنت المختار والدعوة إلى التمثيل بها ووصمها جزافا بالكفر والردة يشكل ازدراءً لكل الأعراف والقوانين”.

واستنكر التجمع، في بيان له، تصرّف ولد داهي ووصفه بـ”الغريب” وبأنه “يتقاطع بشكل واضح ومريب مع سلوك الجماعات السلفية المتطرفة التي عاثت فسادا في العديد من البلدان الأفريقية والعربية، وأرّقت العالم أجمع وحاولت مرارا النيل من سيادتنا الوطنية”.

وظهرت جماعة “أحباب الرسول”، في أواخر شهر يناير الماضي على خلفية نشر شاب موريتاني لمقال وصفه الإسلاميون بأنه “مسيء للرسول محمد”.

ونظّمت الجماعة عدة تظاهرات بالعاصمة نواكشوط، للمطالبة بـ “تطبيق شرع الله في صاحب المقال المسيء”، وهي تضم أشخاصًا، لا يُعرف عنهم انتماء سياسي مسبق، وتطالب بتطبيق الشريعة وتحكيم شرع الله.

2