أمطار غزيرة تكشف عن 75 قطعة أثرية في بابل

دائرة الآثار في محافظة بابل تعثر على أواني فخارية وقطع نقدية وأخرى معدنية تعود إلى الحقبتين البارثية والإسلامية.
الثلاثاء 2018/02/27
القطع ستخضع للتحليل لتحديد تاريخها بدقة

بابل (العراق)- عثرت دائرة الآثار في محافظة بابل خلال الأيام الأخيرة على العشرات من القطع الأثرية التي جرفتها أمطار غزيرة في موقع بورسيبا الأثري في وسط العراق.

وتشمل هذه القطع “أواني فخارية وقطعا نقدية وأخرى معدنية” تعود إلى الحقبتين البارثية والإسلامية، بحسب ما أوضح حسين فليح مدير دائرة الآثار في بابل. وأشار فليح إلى أن هذه القطع ستخضع للتحليل بغية تحديد تاريخها بدقة.

ولا تعدّ هذه المرة الأولى التي تساهم فيها الأمطار الغزيرة في الكشف عن تحف أثرية في هذا الموقع المحاذي لمقام ولادة النبي إبراهيم، وبحسب ما أشار إليه مدير دائرة الآثار في بابل، فإنه قد عثر العام الماضي على حوالي ألف قطعة نتيجة السيول، ما يدلّ على أن هذه الأثريات ليست مطمورة في عمق الأرض.

وبحسب مصادر محلية، فإن جميع القطع سلمت الى دائرة الآثار وهي الجهة المختصة والمعنية بهذه القطع.  وتجدر الإشارة، إلى أن مدينة بابل منذ 2003 هي مقر للقوات الأميركية، ثم بعد ذلك سلّمت لوزارة السياحة، والآن المدينة مهملة باستثناء قصر صدام حسين الذي أصبح فندقا سياحيا، والقصر موجود بالقرب من هذه الآثار. كما أن هناك أجنحة فندقية للسياحة والأعراس وهناك قاعة لإقامة المؤتمرات.

24