"أمل أقوى من البحر" رواية عن حقيقة أغرب من الخيال

القصص الحقيقية التي تتحول إلى روايات أو أفلام سينمائية أو غيرها، تظل محافظة على حرارتها التي امتلكتها من واقعها الذي يكون أحيانا أغرب من أن تنتجه مخيلة مبدعة، خاصة واقع الحروب والأزمات الذي تحدث فيه حكايات وأحداث تعتصر القلوب وتشتت الأذهان.
الثلاثاء 2017/04/04
بلد على قارب الموت (لوحة للفنان أنس سلامة)

بيروت - منح البحر المتوسط سره لدعاء وأودعها حكاية من أربعة أيام تجسّد أعواما ستة من الحرب السورية ومآسيها النازفة ضحايا ولاجئين توزعوا شتاتا بين الدول.

جاءت حكاية دعاء في كتاب أعدّته ميليسا فليمينغ من مفوضية الأمم المتحدة للاجئين والتي سمعت عن قصة غرق سفينة صيد كانت تبحر إلى أوروبا وعلى متنها 500 مهاجر نجا منهم 11 شخصا فقط.

كانت من بين الناجين دعاء الزامل فتاة من مدينة درعا السورية، التي وثقت فليمينغ تجربتها في كتاب بعنوان “أمل أقوى من البحر”، حكاية لاجئة مع الحب والخسارة والصمود

الرحيل من درعا

تدور أحداث القصة، التي ترجمها إلى العربية رامي غدار، بين مدن عديدة، من درعا إلى عمان فالقاهرة وصولا إلى عمق البحر المتوسط، لتأخذ من مدينة درعا في جنوب سوريا، التي شهدت انطلاق أولى شرارات الحراك في سوريا، مدخلا لعرض حكاية ثورة بدأت سلمية وانتهت دموية.

وتستعرض فليمينغ في كتابها، الصادر أخيرا عن “الدار العربية للعلوم ناشرون” في بيروت، هدوء وسلام درعا أكبر مدن جنوب سوريا والغنية بالتربة الحمراء الخصبة وسخاء المحاصيل حيث كان يقال إن محصول درعا كفيل بإطعام سوريا كلها.

تقول فليمينغ إن سوريا ضربتها في عام 2007 موجة جفاف ما أجبر العديد من المزارعين على ترك حقولهم والانتقال مع عائلاتهم إلى مدن كدرعا، الأمر الذي أفضى إلى موجة استياء تأججت في عام 2011 قبل أن تتحوّل إلى موجة احتجاجات عارمة.

وتصف الكاتبة مرحلة بداية الحرب انطلاقا من درعا فتقول “بدأ كل شيء مع رسوم الغرافيتي التي رسمتها مجموعة من تلامذة المدرسة على أحد الجدران وقد حصل ذلك في فبراير 2011 عندما كان أهل درعا يراقبون طوال أشهر عدة كيفية تحدي الشعوب للأنظمة القمعية في الشرق الأوسط وإسقاطها. بدءا من تونس التي أسقطت زين العابدين بن علي، راقبت العائلات ما حصل بذهول غير أن أحدا لم يتخيل أن بوسعه تحدي النظام السوري”.

حينها بدأت دعاء، التي كانت في سن السادسة عشرة، تلح على والديها لمعرفة ما يحصل، لكن مع الأيام تجد نفسها هي وعائلتها شهودا على أحداث درعا ولا سيما سجن التلامذة، وهم جيرانهم حسب قول الكاتبة، فقررت التظاهر متحدية عائلتها.

لدى حصار درعا في أبريل 2011 ومع تحوّل الثورة إلى احتجاج مسلح انتقلت عائلة الزامل إلى الأردن ومنها إلى مصر وهناك عاشت دعاء حكاية حب مع باسم النازح بدوره إلى مصر.

ارتبط الشابان وقررا الهجرة معا إلى السويد، حيث لم يعد بإمكانهما البقاء في مصر ولا العودة إلى سوريا إذ تقول الكاتبة إن العائلة لم تلق في مصر سوى “العداء والعمل الشاق بأجور منخفضة لا تكفي لتلبية الاحتياجات الأساسية وبالكاد كانوا قادرين على شراء الطعام ودفع الإيجار”.

اصطدم حلم دعاء بالهجرة إلى أوروبا بمافيا من تجار البحر وقوارب التهريب الذين كانوا يتحصلون من النازحين على أموال طائلة، ومن دون ضمانات بالوصول.

الضياع في البحر

بعد ثلاث محاولات فاشلة في الصعود إلى سفينة النزوح على شواطئ الإسكندرية، وصلت دعاء وخطيبها باسم إلى سطح سفينة معدة للصيد.

تقول الكاتبة “وضع السفينة كان تعيسا والطلاء الأزرق مقشر والحواف صدئة كلها، وشباك الصيد الموضوعة على متنها أظهرت أنها للصيد وليست لنقل الركاب، كانت السفينة مزدحمة جدا لكنها تعرضت في عرض البحر إلى هجوم بالرصاص وتم استهداف الركاب الذين كان بينهم العديد من الأطفال والنساء”.

دعاء صورة للملايين من الأمهات والآباء والأخوة الذين يجازفون بكل شيء في محاولة فرارهم من الحرب والعنف والموت

وتضيف “تلك الليلة ارتعد الركاب من شدة البرد بعد أن ابتلت الطبقات الرقيقة من ملابسهم نتيجة تلاطم الأمواج على هيكل السفينة”.

وفي عرض البحر بدّل اللاجئون رحلتهم من سفينة إلى أخرى، لكنهم كانوا يُرمون “كأكياس البطاطا” ولقي بعضهم حتفه تحت المحركات. وقد شاهدت دعاء العديد من الشبان والأطفال وقد تمزقت أجسادهم بشفرات المحركات.

وفيما بدأ الركاب يسقطون في البحر صرخ الرجال من السفينة المهاجمة قائلين “فليأكل السمك لحمكم” ثم انطلقوا بعيداً لكن أصواتهم ظلت تتردد في أذني دعاء.

بات نصف سفينة اللاجئين تحت الماء وراحت تغرق بسرعة ففكرت دعاء في مئات الأشخاص العالقين داخلها وقالت لنفسها إنه حكم عليها بالموت فيما تشبثت بحافة السفينة الغارقة.

كانت تسمع الصراخ من حولها بالإضافة إلى صوت محرك السفينة، تنظر صوب البحر فترى مجموعات مبعثرة من الأشخاص الذين راحوا ينادون أسماء أحبائهم ويتضرعون إلى الله طالبين المساعدة.

تشبث الناس بأي شيء كطوف، الأمتعة، وقناني الماء، وبأشخاص آخرين أغرقوهم معهم، وبدأت مروحة السفينة تجذب الناس فتقطّع أوصالهم. لم يصمد خطيبها الذي ترك لها طوق النجاة وقال لها “ضعي هذا فوق رأسك كي تتمكني من الطفو” ثم أنزل رأسه في البحر وغاب.

تخيلت دعاء نفسها تفلت من الطوق البلاستيكي لتغرق في البحر مع باسم، لكنها أحست أن على ذراعيها فتاة صغيرة تدعى ملاك تتشبث بعنقها وأدركت أنها الوحيدة المسؤولة إذا ما غرقت هذه الطفلة التي تركها جدها مع دعاء قبل أن يغرق بدوره. وبعد ساعات أخرى وجدت دعاء طفلة اسمها ماسة تمسك بها من الجانب الأيسر.

وعلى مدى أربعة أيام متواصلة قاومت دعاء وماسة وملاك البحر من دون ماء ولا طعام. كانت دعاء مرهقة وتخشى أن تنام كي لا تفلت الطفلتان من ذراعيها.

وكلما كانت الفتاتان الصغيرتان تتحركان وتضطربان كانت دعاء تغني لهما أغنيتها المفضلة من أيام الطفولة “يلا تنام يلا تنام”، وحين تشعر أنهما قد تفقدان الوعي كانت تضع أصابعها قرب عيونهما وتقول بصرامة “ملاك ماسة استيقظا يا حبيبتي”.

شعرت دعاء بالرعب والذعر وهي ترى الجثث ممددة ومنتفخة في الماء إلى أن لمحت طائرة في السماء ومن بعدها جاءت سفينة تحمل مواد كيميائية تعبر إلى البحر المتوسط في طريقها إلى مضيق جبل طارق.

قرر طاقم السفينة اليابانية أن يبذل كل ما بوسعه لإنقاذ الناجين، لكنه عندما وصل إلى حيث أشارت الإحداثيات لم يرَ سوى جثث منتفخة تطفو على سطح البحر.

بحث المنقذون في كل المساحة وبدا لهم وكأن بحثهم قد ذهب سدى، إلا أن صوت القبطان صاح فجأة عبر جهاز اللاسلكي معلناً أن هناك امرأة تطلب النجدة فأدركوا انه لا يزال هناك شخص على قيد الحياة في مكان ما.

كانت هذه المرأة هي دعاء التي جفت حنجرتها نتيجة الصراخ المتكرر وقد رغبت في الاستسلام، ولكن وزن ماسة وملاك على صدرها منحها حافزا للعيش، استمرت في التجديف للبقاء طافية ومع كل حركة في الماء كانت تقول يا رب، لكن يبدو أن صوتها كان يختفي وسط الرياح.

فجأة سمعت دعاء أصواتا تنادي وفهمت بعض الأصوات الإنكليزية “أين أنت، تابعي الصراخ كي نجدك”، فجدفت بكل قوتها صوب هذا الصوت.

وأخيرا بعد مرور ساعتين صرخ بحار نظر من نافذة قارب الإنقاذ “أراها” فتحركت الأضواء صوب دعاء واقترب منها المركب ومدوا لها عصا طويلة تشبثت بها جيدا فيما سحبوها مع الفتاتين.

نظرت دعاء إلى الفتاتين وقالت “اعتنوا بهما من فضلكم” وفكرت للحظة أن تلحق بخطيبها باسم في عرض البحر، لكن أحد أفراد الطاقم أمسكها بذراعها ورفعها إلى القارب ومنعها من استكمال هلوستها.

بعد إنقاذها مع الفتاتين لم تكتب لملاك الحياة، فيما أودعت ماسة دارا للأيتام في اليونان بعد أن تعافت. أما دعاء فقد عاشت بأمان في جزيرة كريت اليونانية.

وتقول فليمينغ إن دعاء صورة لملايين الأمهات والآباء والأخوات والأخوة الذين يجازفون بكل شيء في محاولة فرارهم من الحرب والعنف والموت.

15