أمل وبنتلي تحتلان تويتر

الخميس 2015/04/23
حماية الفقراء والاهتمام بهم بعد الحرب

الرياض - يشهد موقع تويتر منذ انتهاء عاصفة الحزم وبدء #إعادة_الأمل نقاشا حاميا حول الأمل المطلوب إعادته.

وأعلن التحالف العربي الثلاثاء انتهاء عملية “عاصفة الحزم” مع زوال “التهديد” للسعودية والدول المجاورة، وبدء عملية “إعادة الأمل”.

وطالب مغردون بـ“تقديم المساعدات الواجبة لفقراء اليمن وتعليم الأطفال”. وأشاد مغردون بـ“الانتصارات العظيمة وروح النهضة التي قامت من جديد في العالم العربي”. فيما شكك آخرون في هذه الانتصارات التي كان ضحيتها “مفقرو اليمن”. ووصفها بعضهم بـ“نصف حرب” لأنها “لم تحقق كل أهدافها”.

وكتب مغرد “المهم أن يستمر الحظر الجوي والبحري ويتواصل القصف إذا لوحظت أي تحركات لمليشيات الحوثي”. وغرد حساب شؤون إيرانية على تويتر “أعتقد أن الـ48 ساعة القادمة كفيلة بكشف جدية الحل السياسي من عدمها وسيتضح الكثير حول مستقبل الأوضاع باليمن #إعادة_الأمل قد تعيد #عاصفة_الحزم”.

وقال مغرد “الحرب مستمرة والطائرات تقصف.. التغير حتى اللحظة هو قوة ردع ومساحة لحل سياسي في آن واحد وإن فشل الحل سيكون الضرب أشد”.

وكان لآخرين رأي آخر، حيث اعتبروا أن الأمل الحقيقي سيكون بعيدا عن الحرب، الأمل باحتضان الشعب اليمني وانتشاله من الفاقة والجهل وتعليم أبنائه ومساعدتهم. وذهب مغردون إلى المطالبة بضمه إلى دول التعاون الخليجي.

من جانب آخر انشغل المغردون بتهنئة الوليد بن طلال على تويتر بنجاح عاصفة الحزم وبدء عملية إعادة الأمل في اليمن، وإعلانه “منح الطيارين الذين شاركوا في عاصفة الحزم سيارات بنتلي تقديرا للدور الذي قاموا به”.

وقال الوليد في حسابه في تويتر “أهنئ قيادتنا الرشيدة على نجاح عملية عاصفة الحزم وبدء عملية إعادة الأمل، وتقديرا للطيارين المئة السعوديين المشاركين يشرفني إهداؤهم 100 سيارة بنتلي”.

لكن صحيفة محلية سعودية أعلنت أن الحساب الرسمي للأمير الوليد بن طلال، تعرَّض مساء أول أمس لعملية اختراق، وقد اتجه الهاكر إلى نشر التغريدة، مؤكدة أن القائمين على الحساب قاموا بمسحها بعد استعادته.

الرواية لم تنطل على مغردين سعوديين أكدوا عبر تويتر أن التغريدة صدرت من الأمير، لكنه تراجع عنها لأن النظام يمنع العسكريين من قبول الهدايا والإكراميات من أي شخصية، وذلك حسب المادة السابعة عشرة من نظام الأعمال المحرمة على العسكريين.

19