أمن أوكرانيا يداهم مقار وسائل إعلامية روسية

جهاز الأمن الأوكراني يقول إنه يحقق في الهياكل الإعلامية الخاضعة لسيطرة الاتحاد الروسي في خطوة أثارت غضب موسكو.
الأربعاء 2018/05/16
وسائل إعلام روسية تقوم بأنشطة مناهضة لأوكرانيا

كييف - تواجه وسائل الإعلام الروسية مشكلات في الدول الغربية وينظر لها بارتياب شديد، لكن أوكرانيا لديها حساسية أكثر حدة تجاه الإعلام الممول من الكرملين بشكل خاص، حيث أعلن جهاز الأمن الأوكراني الثلاثاء أنه فتش مكاتب قناة “روسيا اليوم” ووكالة “ريا نوفوستي” في كييف، وأوقف أحد الصحافيين، ما أثار غضب موسكو.

وصرحت المتحدثة باسم الجهاز أولينا غويتليانسكا أن “عمليات التفتيش متواصلة في ريا نوفوستي ووسائل إعلام أخرى”.

وأضافت أنه تم توقيف صحافي يعمل في الوكالة هو الأوكراني كيريلو فيشينسكي بشبهة قيامه بـ“أنشطة مناهضة لأوكرانيا”.

وتابعت عبر صفحتها على فيسبوك “إن قوات الأمن خلصت” إلى أن وسائل الإعلام هذه “تستخدم من البلد المعتدي (روسيا) في حربه المتعددة الأشكال على أوكرانيا”.

وقال جهاز الأمن الأوكراني إنه يحقق في “الهياكل الإعلامية الخاضعة لسيطرة الاتحاد الروسي”، ويعمل في مكتب ريا نوفوستي 15 صحافيا.

ومن المقرر أن تفتتح روسيا جسرا جديدا يربط بين إقليم القرم وروسيا، ويمتد جسر مضيق كيرتش، وهو أطول جسر في روسيا والذي استغرق بناؤه عامين، لمسافة 19 كيلومترا.

واعتبرت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير “روسيا اليوم” أن الإجراءات الأوكرانية انتقامية ردا على افتتاح الجسر، وكتبت على تويتر “قررت كييف الانتقام من أجل جسر القرم”. وأضافت “داهموا مكتبنا، ولا يمكن الوصول إلى الموظفين. كما أن الموقع الإلكتروني لا يتم تحديثه، والهواتف مغلقة”.

وذكرت وكالة أنباء “ريا نوفوستي” أنه ثمة ضباط يحمل زيهم شارة جهاز الأمن الفيدرالي الأوكراني، داهموا مكتبها في كييف.

من جهته، علق ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين واصفا الأحداث بأنها “أفعال مثيرة للغضب ومخجلة بالتأكيد”، وطلب من المنظمات الدولية “رد فعل قاسيا وحازما”. كما حذر من “إجراءات معاملة بالمثل”.

18